دولي

رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بفرار 6 أسرى من سجون الاحتلال و”سرايا القدس” تعلن النفير لحمايتهم

اشاد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، يوم الثلاثاء، بتمكن 6 أسرى فلسطينيين يوم الإثنين، من الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي بعدما حفروا نفقا من داخل زنزانتهم، في وقت أعلنت سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي الليلة، عن النفير العام لحماية أولئك الأسرى المحررين.
وقال اشتية، خلال لقائه مع الصحافيين الثلاثاء، بمدينة رام الله: “إنه صرح أمام كاميرات وسائل الإعلام في فعالية صباح اليوم الإثنين، بأن لكل أسير فلسطيني يريد الحرية الحق في البحث عن كل طرق لينالها”.
وطالب اشتية، الاحتلال الإسرائيلي بالإفراج عن الأسرى كافة، ومنهم الأسرى المرضى والمؤبدات والنساء، وحمل خلال لقائه مع الصحافيين الاحتلال المسؤولية عن حياتهم.
وتأتي تصريحات اشتية بعد نحو 24 ساعة على الهروب الكبير للأسرى الستة من سجن جلبوع المقام شمال فلسطين، والأسرى هم: محمود عبد الله عارضة، وزكريا زبيدي، ومحمد قاسم عارضة، ويعقوب محمود قادري (غوادرة)، وأيهم نايف كممجي، ومناضل يعقوب انفيعات، وجميع الأسرى من محافظة جنين.
بدوره، حيّا المجلس الثوري لحركة فتح، في بيان صحافي اليوم، عضو المجلس الثوري زكريا الزبيدي ورفاقه الأسرى، وحمل المجلس الثوري لحركة فتح، حكومة الاحتلال الإسرائيلي وأجهزتها المسؤولية الكاملة عن حياة الزبيدي ورفاقه.
في سياق آخر، أعلنت سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي خلال مؤتمر صحافي عقده عناصر ملثمون ومسلحون من السرايا، في ساحة مخيم جنين شمال الضفة الغربية، حالة التأهب القصوى.
وأكدت السرايا أن مقاتليها وجميع الأجنحة العسكرية المسلحة في المخيم، في حالة استنفار وجاهزية كاملة لمواجهة الاحتلال والتصدي له، إذا أقدم الاحتلال على تنفيذ تهديداته باقتحام المخيم أو المساس بالأسرى الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”.
وحذر المتحدث باسم السرايا، الذي كان يحيط به عشرات المسلحين الملثمين، والذين ينتمون لفصائل المقاومة، الاحتلال الإسرائيلي من المساس بالأسرى الستة، أو بالمعتقلين من أبناء حركة الجهاد أو غيرهم من الأسرى الموجودين داخل سجون الاحتلال.
وقال المتحدث: “نحذر الاحتلال بأن ردنا سيكون قاسياً وسريعاً، وسوف نفتح نار جهنم على المحتل في كافة أماكن تواجده، وردنا سوف يكون أسرع مما يتوقع”.
ودعا المتحدث باسم السرايا، الجميع للالتفاف حول الأسرى وعدم تركهم لوحدهم، قائلاً: “على الجميع أن يتحمل المسؤولية، خصوصاً في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها أسرانا في سجون الاحتلال، ونحن بإذن الله السند والمعين للأبطال الستة، ولن نتوانى ولو للحظة لحمايتهم والدفاع عنهم”.
وحول ما قامت به مصلحة سجون الاحتلال التابعة للاحتلال من إجراءات عقابية بحق أسرى جلبوع خاصة وأسرى حركة الجهاد الإسلامي على وجه الخصوص، فأكد المتحدث أن “إقدام الاحتلال على تنظيم حملات انتقامية وفرض العقوبات على الأسرى يعتبر خطاً أحمر، وجريمة لن تمر بدون عقاب”.
وجاء هذا المؤتمر في مخيم جنين، بعد إصدار سرايا القدس لبيان صحافي اليوم الثلاثاء، قالت فيه “إنها وبكل وضوح ودون أي مواربة، لن تسمح بالمطلق باستمرار العدوان على الأسرى، ولن تترك الأسرى في سجون الاحتلال، وحدهم ولن تخذلهم”، فيما حذرت السرايا “من أنه لن يمنعنا أي تعقيد من ممارسة واجبنا تجاه إخوتنا الأسرى وكل خيارتنا مفتوحة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: