أخبار

رئيس البرلمان السنغالي: للقضاء على كورونا يجب علينا تعزيز الوحدة الوطنية، والتعايش مع الفيروس

دعا رئيس الجمعية الوطنية ، مصطفى نياس ، خلال مؤتمر صحفي السنغاليين إلى تعزيز “الوحدة الوطنية” من أجل القضاء على جائحة كوفيد19،.

وقال: يجب أن تقودنا خطورة الوضع ، الذي يعترف به الجميع اليوم ، إلى وحدة وطنية قوية ، واعية وواضحة ، تواجه هذه الأزمة ، من خلال تحركنا بإرادة لا تتزعزع ، من أجل وضع حد لها.

وقال إن القضاء على “كورونا” ومكافحته تكون أولاً بالانضباط والتزام التدابير الوقائية في جميع الأوقات والأماكن، ولا سيما في المساجد والمعابد، والأسواق ووسائل النقل العام ، المدارس ، والمدارس القرآنية، والمؤسسات الصحية ”

ودعى رئيس الجمعية الوطنية المواطنين إلى احترام إجراءات الحجر، والتباعد الاجتماعي ، على سبيل المثال، لتجنب المرض.

وأضاف مصطفى نياس ” ، هذه الفترة من الأزمات يجب أن تكون بالنسبة لنا نحن السنغاليين لحظة عظيمة للتواصل أكثر من أي وقت مضى ” ، ورحب بالحوار  الذي أقيم في بداية الوباء من قبل رئيس الجمهورية مع المعارضة ، والمجتمع المدني ونقابات العمال.

 وبحسب السيد نياس ، فإن  تخفيف حالة الطوارئ الذي أعلنه رئيس الجمهورية يوم الاثنين الماضي هو جزء من نهج يتسم بالحكمة والواقعية.

وقال: “إن هذا القرار يأخذ في الاعتبار القيود والاحتياجات الحيوية لشرائح كبيرة من السكان السنغاليين” ، متحدثًا عن إعادة فتح أماكن العبادة والأسواق الأسبوعية  واستئناف الدراسة داخل الصفوف. في  2 يونيو ، وخفض مدة حظر التجول.

 وشدد السيد نياس على أن “هذا الاسترخاء لا يستبعد المسؤولية الفردية أو المسؤولية الجماعية ، التي يجب أن تحرك المجتمعات البشرية أكثر من أي وقت مضى ، في مواجهة الوباء”.

 وقال: إن القانون والإيمان لا يستبعد أحدهما الآخر، وإن الاستمرار الضروري في مكافحة الوباء لا يتعارض مع مشروع التنمية في بلادنا؛  وأكد على ضرورة التعايش مع الوباء قائلاً: “بهذا المعنى يجب أن نفهم بيان رئيس الدولة بأنه يجب علينا أن نتعلم كيف نتعايش مع فيروس “كورونا”.

المصدر: وكالة الأنباء السنغالية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى