أخبار

ديديه راولت: أنا سنغالي المولد والمنشأ.. تمكنت من تطوير استراتيجيات حديثة للغاية.

ترجمة عن موقع: emedia.sn

أجرى موقع “إيمديا” السنغالي مقابلة حصرية مع العالم المثير للجدل الفرنسي “ديدييه راولت” والذي كان في واجهة الأحداث منذ أن ادعى أن استخدام الكلوروكين يمكن أن يكون علاجًا ضد هذا الوباء، تحدث عن ولادته في السنغال، وذكرياته في بلد تيرانجا. كما تحدث عن مشاركته في وضع الاستراتيجيات الحديثة التي نفذت في السنغال بشأن الأمراض الفيروسية التي يتم اكتشافها هناك.
ولد ديدييه راولت في داكار عام 1952 ، وهو أحد الخبراء الرائدين في العالم في الأمراض المعدية والمدارية. بعد تحديد العديد من البكتيريا المسببة للأمراض المشابهة لفيروس كورونا

وقال راولت في مقابلته: لقد ولدت في داكار ، في المستشفى الرئيسي. عشت في المبنى الذي بناه والدي ، وهو أستاذ الطب الاستوائي. كان مقابل معهد باستور في داكار ومستشفى Aristide Le Dantec
عشت في الهضبة ، في داكار مقابل شاطئ آنس برنارد، لدي هناك ذكريات جميلة للغاية، بعد ذلك عدت مع والدي إلى فرنسا وكان الأمر معقدًا للغاية لأن الحياة كانت جيدة جدًا حيث كنا.
منذ 12 عامًا من الآن طُلب مني رعاية وحدة بحث في السنغال، لذا تمكنت من تطوير استراتيجيات حديثة للغاية، تتلعق بدراسة علم الأحياء الدقيقة بداية من القرن التاسع عشر، مرورا بالقرن العشرين للدخول مباشرة في القرن الحادي والعشرين، وبفضل المساعدة المقدمة من مؤسسة IRD ووزارة الخارجية ، قمنا بتركيب أول جهاز من نوعه في أفريقيا في المستشفى الرئيسي، مما جعل من الممكن إجراء تشخيص سريع للأمراض الوبائية، وقد أعطانا هذا الكثير من الدروس حول استوائية هذه الآلات لأنه ليس من السهل جدًا الحصول على خدمة ما بعد البيع عندما نكون بعيدًا جدًا ولا تتوفر لديك جميع هذه الخدمات “.
وفي الوقت نفسه ، وبفضل تعاون صديقي ، الدكتور “الشيخ سخنا”، الذي كان مهندسًا ، قمنا بتنفيذ أشياء فعالة بشكل خاص في أفريقيا. ساهمت في الكشف عن أمراض جديدة غير معروفة تمامًا ، وعملنا أبحاث ميدانية على أهمية الاستخدام اليومي للصابون للحد من التهابات الجهاز التنفسي والإسهال ، وعلى الاستخدام الأساسي للدوكسيسيكلين بالنظر إلى الجراثيم التي يتم العثور عليها بكفاءة أعلى . كانت استراتيجية علاجية حقيقية، أثبتت أن الشباك المشبعة تكون غير فعالة بعد عامين من استخدامها، بعد ما اعتقد الجميع أنه يجب الاحتفاظ بها لمدة 3 سنوات. لذلك كان هناك تراجع قوي في نسب الإصابة بالملاريا.
لقد غيرنا نهج الوقاية من الملاريا واكتشفنا أمراضًا معدية جديدة وطرقًا جديدة لانتقال مثل هذه الفايروسات الوبائية..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى