أخبار

دكار: لقاء يجمع بين حركة الناطقين بالعربية وأعضاء من السلك الدبلوماسي العربي المعتمد في السنغال

احتضنت منزل السفير الفلسطيني صفوت ابراغيت ، الواقع في حي المادي لقاء بين وفد من قادة حركة الناطقين باللغة العربية، واعضاء من السلك الدبلوماسي العربي في السنغال
وتم هذا اللقاء الهام والواعد في جو مفعم بالجمال في المكان وحسن الاستقبال والكرم الفلسطيني وبشاشة الوجوه وجيشان الافكار وطلاقة العبارات
دارت الامور في هذا اللقاء على النحو التالي :
اولا :كلمة الترحيب من سعادة السفير الفلسطيني
في بداية اللقاء حيث رحب السفير الفلسطيني بكل حفاوة بالوفد الزائر ثم قدم اليهم سعادة السفير العراقي محمد خلف وسفير جزر القمر احمد بن سيد جعفر ، في حين ان سفير دولة الجزائر وسفير دولة موريتانيا لم يتمكنا من الحضور لاسباب قاهرة
وبعد ذالك ،تناول الامام حسن سيك الكلمة فقدم كل واحد من الوفد الزائر بوسمه وررسمه وموقعه القيادي في الحركة
ثم تناول الكلمة كل من المنسق العام والدكتور ابراهيم كاه ثم دكتور محمد الفاضل كان
وتركزت المداخلات على دور الحركة وكونها حركة واسعة الامتداد في مختلف اوساط المستعربين وتضم كوادر كبار في جميع التراب الوطني
كما قدم المتدخلون ما تنتظره الحركة من الدول العربية وسفرائها ومنظماتها من علاقات الشراكة الشاملة لتحقيق مصالح جميع الأطراف
وأجمعت المداخلات على ان الحركة شريكة وحليفة طبيعية للدول العربية
-كون الحركة تسعىى لتحقيق التجانس والاالتقاء على خدمة مصالح الناطقين بالعربية بغض النظر عن الانتماءات الخاصة
واكدوا على حصر تعاون الحركة مع أعضاء السلك في علاقات الشراكة الشاملة مع اعفائهم من التدخل لدى الحكومة السنغالية فيما يتعلق بمطالبهم معها
وطالب المتدخلون السعي لجعل الحركة معتمدة لدي الوزارات الخارجية للدول التي يمثلها هؤلاء السفراء
وفي كلماتهم الحوابية اكد سفراء الدول العربية على:
-دعوة الحركة إلى كتابة ملتمساتها وماتنتظره من الدول العربية وسفرائها ومنظماتها
-استعداد السلك الدبلوماسي العربي المعتمد في السنغال لنقل رسائل الحركة إلى بقية السفراء ودولهم ومنظماتهم ونقل الرسائل التي تخص الحركة من الجهات العربية اليها
-استعداد السلك الدبلوماسي العربي المعتمد في السنغال على اطلاع الحكومة السنغالية على بعض الفرص التي يمكن أن تفيد اعضاء الحركة.ويد خل في هذا الإطار مايتعلق باللجان الفرعية المتعددة لمنظمة المؤتمر الإسلامي
-تقديم النصيحة الى الحركة بالحرص على تجنب الآثار السلبية الناتجة عن عدم التجانس الفكري اوالايديولوحي الناطقين بالعربية ،الذى يسبب المشاكل بين الناطقين بالعربية في احيان كثيرة
هذا وقد تخلل اللقاء استعراضات ثقافية متوثبة وممتعة
يذكر ان سفير دولة فلسطين في دكار هو عميد السلك الدبلوماسي العربي في السنغال، ويتميز بحضوره القوي في الاوساط والفعاليات الشعبية والدينية في السنغال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى