أخبار

“داكار” تشعر بالقلق بعد الإفراج عن جهاديين في مالي مقابل صفقة تحرير الرهائن

مقابل الإفراج عن السياسي المالي “اسماعيلو سيسي” وثلاثة رهائن غربيين آخرين بمن فيهم الفرنسية صوفي بترونين ، أطلقت السلطات المالية الجديدة سراح عشرات الجهاديين المنتمين إلى جماعة نصرة الإسلام والمسلمين (GSIM) أو المرتبطين بها. . 
عملية الافراج التي خلفت بهجة وسرورا لدى ذوي الرهائن، خلفت كذلك قلقا لدى بعض المراقبين ، وتساءل البعض الآخر عن الظروف غير المسبوقة لهذه “المقايضة” حيث تم إطلاق سراح أكثر من 200 جهادي أو تم تقديمهم على هذا النحو للسماح لجهاديي تنظيم النصرة بتحرير مجهاديهم. بالإضافة إلى ذلك ، فقد تم دفع فدية من 10 إلى 15 مليون يورو (ما يقرب من 10 مليار فرنك أفريقي) دون تأكيد الأطراف المعنية لذلك أو نفيها له
لكن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو إطلاق سراح رجال متورطين في هجمات تستهدف مالي ودولًا في المنطقة . حيث افرج عن أسماء مشهورة ومعروفة بدورها الجهادي مثل الموريتاني فواز ولد أحمد ، المعروف بلقبه “إبراهيم 10” أو المالي “ميمي ولد بابا ولد الشيخ”
 
انتشرت صور مأدبة أقامها رئيس جماعة نصرة الإسلام والمسلمين (GSIM) إياد أغ غالي على نطاق واسع عبر الإنترنت في الأيام الأخيرة على شرف السجناء السابقين. لكن دون ان يتاكد ظهور للرجلين. ومع ذلك ، وفقًا لمصادر RFI ، فإن عملية تحرير الرهائن مجانية بالفعل.
إطلاق سراح المتورطين في خمس هجمات على الأقل ، بعضها خارج الأراضي المالية ، لن يكون موضع ترحيب من قبل الدول التي تعرضت لهجمات بالفعل. هذه هي حالة بوركينا فاسو وكوت ديفوار.
ففي عام 2016 ، حيث تعرضت هاتان الدولتان للهجوم في عاصمتيهما من قبل الفرع المسؤول عن الهجمات الخارجية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ، المرابطون.. برعاية محمد ولد نويني ، القائد العام لهذه المنظمة التي أنشأها بلمختار وأحمد التلمسي ، هذه الهجمات اللوجيستية خطط لها ميمي ولد بابا ولد الشيخ. قبل ذلك بقليل ، وكان فواز ولد أحمد هو من شارك أو أشرف على الهجمات التي استهدفت مطعم البار “لا تيراس” في باماكو (7 مارس 2015) ، وعملية فندق بيبلوس في سيفاري (7 أغسطس 2015) ، وسط المدينة، وفندق راديسون بلو في باماكو (20 نوفمبر 2015).
 
هذه الأعمال التي تبناها فرع القاعدة بمالي تجعل “إبراهيما 10″ و”ميمي ولد بابا ولد الشيخ” من العيار الثقيل الذي لا يمكن أن يؤدي إطلاق سراحه إلا إلى إحباط خارج مالي. حتى في السنغال ، البلد الذي لم يتأثر بعد بالإرهاب بشكل مباشر ، باتت تشعر بالقلق. 
 
السنغال قلقة
تقول مصادر استخباراتية وصحفية إن القاعدة كانت تخطط لتنفيذ هجمات في أراضي السنغال وان الموريتاني “فواز ولد أحمد” مهتم بـ “أرض تيرانجا”. حسب صحيفة Malian Daily Confidential التي قالت: إن الرجل قد أمر أو شارك في مهمة استطلاع في داكار في سبتمبر 2015. 
أحد عناصر المخابرات صرح لموقع ” دكاراكتو” بأن الجهادي الموريتاني “فواز” كان يقيم في وقت سابق في ضواحي دكار ، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.
لا شك في أن “ميمي ولد بابا ولد الشيخ” ، الذي يتصرف نيابة عن نفس المجموعة ، هو المسؤول عن نقل منفذي الهجمات الدموية من واغادوغو إلى مالي. 
نفس الرجل وبأوامر من محمد ولد نويني (نفذ عملية ضد قوة برخان في 2018) ،
وفي نفس الفترة لاحظ المخابرات السنغالية وجود حركة في السنغال. لكن ذلك لن يُعرف إلا بعد يوم من هجمات 13 مارس 2016 في غراند بسام.
وكجزء من التحقيقات في هذا الهجوم الإرهابي ، تم اعتقال مواطنين عرب في السنغال. وهم رجل اسمه “محمد لمديسين” ، “العتيق أحمد محمود” و”بشير مصطفى عمار”. وكشف التحقيق الذي أجراه قسم البحث أن “محمد لمديسين” ، وهويته الحقيقية “إرهيل أديبي” ، تلقى توجيها معينًا في السنغال بناءً على طلب “ميمي ولد بابا ولد الشيخ”. أما بالنسبة ل”العتيق أحمد محمود” ، فقد كان على اتصال مع المدعو “حمزة بن محمد “المذكور في هجمات راديسون بلو ، كما كتبت صحيفة ليبراسيون داكار اليومية. 
حمزة بن محمد نفسه مكث في السنغال فترة منوالزمن وغادر في 4 مارس 2016 ، أي قبل تسعة أيام من اقتحام ثلاثة شبان لشاطئ غراند بسام وإعدامهم بدم بارد ل 19 شخصا.

ويقول المحققون السنغاليون إنهم اطلعوا على نوايا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي فيما يتعلق بالسنغال. وبالنسبة إلى الامن السنغالي ، فقد نجت السنغال حتى الان من تنفيذ عمليات إرهابية بأعجوبة.
لكن هل أنهى الجهاديون رغبتهم في مهاجمة السنغال؟وهل باتت السنغال في مأمن من هجمات إرهابية؟  المخابرات السنغالية تشكك في ذلك..!!


المصدر : موقع “دكار اكتي”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى