أخبار

خطابات محرضة على الكراهية والعنف ضد “الفولان” في بوركينا فاسو.

أعلنت حكومة بوركينا فاسو، في بيان، أن “خطابات محرضة على الكراهية والعنف يجري تداولها حاليًا عبر تسجيلات صوتية على شبكات التواصل الاجتماعي ضد طائفة الفولان، وقد تم اتخاذ إجراءات للعثور على مرتكبي هذه الأفعال”.
وكتب الناطق باسم حكومة بوركينا فاسو، ليونل بيلغو، في بيان صادر عنه، “في تصريحات تصدم في الأعماق، الضمير الإنساني والوطني، يروج أفراد للتعصب العرقي البائد ويدعون إلى القتل الجماعي لبعض مواطنينا”.
وقال إن الحكومة “تدين بشدة التصريحات الواردة في هذه المقاطع الصوتية التي تهدف إلى تقويض أسس العيش المشترك”، مضيفا أن الحكومة “ستستخدم كل الوسائل للبحث عن أصحاب هذه التصريحات المؤججة للفتنة حتى يحاسبوا على أفعالهم”.
وأكد بيلغو أن الحكومة “تطمئن جميع مكونات أمتنا بأنه لن يتم التمييز ضد أي مواطن في بوركينا فاسو على أساس العرق أو الطائفة أو الدين أو الآراء السياسية”. وأضاف أن الحكومة “تؤكد تمسكها بقيم الأخوة والتضامن والتعايش السلمي التي لطالما تميز بها شعبنا”.
ودعا جميع البوركينيين “إلى عدم ترديد دعوات الكراهية والانقسام والنأي بأنفسهم عن الأفكار الظلامية المتداولة في التسجيلات الصوتية المذكورة من أجل بوركينا فاسو التي تنعم بالسلام والوئام الأخوي بين جميع أبناء وبنات أمتنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى