أخبار

تيواون: تداعيات الحريق: “ماري خميس نغوم ندياي” على رأس وزارة الصحة والعمل الاجتماعي

أقال الرئيس السنغالي ماكي صال وزير الصحة والعمل الاجتماعي عبدولاي ديوف صار، على خلفية وفاة 11 طفلا في حريق البارحة، في مستشفى في مدينة تيواون.
وعين الرئيس السنغالي، ماري خيميس انغوم ندياي وزيرة للصحة، و كانت تشغل منصب المديرة العامة للصحة العمومية، وفق بيان صادر مساء اليوم عن الرئاسة السنغالية.
وأثار الحادث الذي وقع في قسم التوليد بمستشفى عبد العزيز سي الدباغ في تيواون، موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي في السنغال، في حين وصفه الرئيس السنغالي بالمؤلم.
وكتب “ديوف صار”، بعد قرار الإقالة على تويتر “أشدد على وفائي لرئيس الجمهورية ماكي صال وأعبر عن استعدادي لمواكبته فيمشاريعه الرامية إلى النهوض بالبلد”..
وكان الرئيس السنغالي ماكي صال أعلن حدادا وطنيا لثلاثة أيام اعتبارا من يوم الخميس، وذلك بعد مصرع 11 رضيعا إثر اندلاع حريق في قسم طب الأطفال بمستشفى “مام عبد العزيز سي داباخ” بمنطقة “تيفاون” غربي البلاد.
وأمر ماكي صال في وقت سابق بفتح تحقيق في هذه الحادثة، لتحديد المسؤولية إزاء الحريق الذي وقع ليلة الخميس في حدود التاسعة مساء بالتوقيت المحلي.
وقال المدعي العام في السنغال عبد الله با في تصريح امس أمام قصر العدالة بداكار، إن الشرطة العلمية “بصدد التوصل إلى نتائج مادية”، مردفا أنه لا يمكن حاليا “التعليق على الأسباب الحقيقية للحريق”.
وتعهد المدعي العام بأن “العدالة لن تتساهل مع أي شخص” له علاقة بالحادث، و”ستتحمل مسؤوليتها”.
وبحسب وسائل إعلام محلية، فإن الرئيس ماكي صال الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي، سيعود إلى البلاد السبت، بعد مشاركته غدا وبعد الغد في افتتاح قمتين استثنائيتين بمالابو.
ومن المنتظر وفق صحف سنغالية، أن يتوجه صال بعد قدومه، إلى “تيفاون” للقاء الأئمة والعلماء وكذا عائلات الضحايا.
وكانت وزارة الصحة السنغالية، قد أعلنت عن اتخاذ كافة الترتيبات لمساعدة أسر الضحايا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى