أخبار

تعيين بنسودا رئيسة للجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن إثيوبيا.

عُينت المدعية العامة السابقة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا رئيسة للجنة تابعة للأمم المتحدة للتحقيق في معلومات عن انتهاكات حقوق الإنسان من قبل جميع أطراف النزاع في إثيوبيا
وأعلن رئيس مجلس حقوق الإنسان فيديريكو فييجاس في بيان في جنيف تعيين الجامبية، فاتو بنسودا، وخبيرين آخرين هما كاري بيتي مورونجي المحامية في المحكمة العليا في كينيا، والأمريكي ستيفن راتنر أستاذ القانون عضوين في اللجنة التي أنشئت حديثا.
وكانت فاتو بنسودا شغلت منصب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية منيونيو 2012 إلى يونيو 2021.
ولجنة التحقيق الدولية بشأن إثيوبيا التي ستقودها شكلت لمدة عام واحد قابلة للتجديد إذا لزم الأمر، بقرار اعتمده مجلس حقوق الإنسان في 17 ديسمبر الماضي.
ومنذ اندلاعها في نوفمبر 2020 ، شهدت الحرب التي بدأت في تيغراي (شمال إثيوبيا) ثم امتدت بعد ذلك إلى مناطق أمهرة وعفر المجاورة، انتهاكات من قبل كل الأطراف.
وفي نوفمبر الماضي جمع تقرير مشترك لمكتب المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليه واللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان، أدلة على جرائم حرب محتملة وجرائم ضد الإنسانية في هذا النزاع.
وتم تكليف الخبراء الثلاثة المعينين من الأمم المتحدة التحقيق وجمع الأدلة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة منذ الثالث من نوفمبر 2020 من قبل جميع أطراف النزاع في إثيوبيا بهدف تحديد المسؤولين قدر الإمكان وملاحقتهم.
وكان الاتحاد الأوروبي قد طرح قرار إنشاء اللجنة وتم تبنيه بأغلبية 21 صوتا من أصل 47 دولة عضوا في مجلس حقوق الانسان، مقابل 15 صوتا ضد النص (بما في ذلك الصين والعديد من الدول الإفريقية) وامتناع 11 عضوا عن التصويت، خلال جلسة استثنائية للمجلس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى