أخبار

تظاهرات سنغاليةحاشدةترفض قرار المجلس الدستوري ضد اللائحةالوطنية للمعارضة في الانتخابات التشريعية

تظاهر آلاف السنغاليين مساء الأربعاء، في دكار احتجاجًا على رفض لائحة المعارضة الوطنية لمرشحي الانتخابات التشريعية المقبلة وللتعبير عن استيائهم من السلطات عموما، وفقًا لوكالة “فرانس برس”.
واحتشد المتظاهرون مرتدين الألوان الوطنية، الأخضر والأصفر والأحمر في الساحة العامة في وسط المدينة في جو احتفالي خيّمت عليه الموسيقى والأغاني، فيما تثير التوترات السياسية حاليا مخاوف من مشاهد مماثلة للعنف الذي ألقى بظلاله على التظاهرات السنغالية الحاشدة في مارس 2021.
ولدى وصول المعارض الرئيسي للسلطة عثمان سونكو الذي استبعد من الانتخابات التشريعية بقرار صدر أخيرا من المجلس الدستوري، تم الترحيب به بالهتافات في الساحة التي تحيط بمسلة ضخمة تحيي ذكرى الاستقلال ، وهذا هو المكان المعتاد للتظاهرات وهو بعيد عن مقر الرئاسة.
ودعا التحالف المعارض إلى التظاهر ضد ترشح الرئيس ماكي صال لولاية ثالثة عام 2024 وكذلك ارتفاع الأسعار.
ومنذ تقديم طلب الإذن بالتظاهر، أضيفت إلى هذه المخاوف مسألة مشاركة سونكو وعدد معين من الشخصيات المعارضة في الانتخابات التشريعية في 31 يوليو.
وأكد المجلس الدستوري مساء الجمعة رفضه القائمة الوطنية ليووي أسكنوي بقيادة حزب سونكو.
وتهدف الانتخابات التشريعية إلى تجديد النواب البالغ عددهم 165 نائبا في مجلس الأمة الذي يهيمن عليه إلى حد كبير الائتلاف الرئاسي.
وأعفى الرئيس السنغالي ماكي سال، نهاية مايو الماضي، وزير الصحة في حكومته عبدالله ضيوف سار من مهامه، إثر حادث اندلاع حريق في مستشفى عمومي أدى إلى مقتل 11 رضيعا. 
ورغم إعلان السلطات فتح تحقيق في الكارثة وتعهد القضاء إصدار أحكام صارمة، فقد أثارت المأساة غضبا واستياء عارمين في السنغال، كما سلطت الضوء مجددا على الوضع المزري للقطاع الصحي في السنغال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى