أخبار

بوركينا : الاتحاد الإفريقي يعرب عن قلقه العميق إزاء الإنقلاب

  • أعرب الاتحاد الإفريقي عن قلقه العميق إزاء “عودة ظهور التغييرات غير الدستورية للحكم في بوركينافاسو وعبر القارة الإفريقية”، داعيا الجيش إلى الابتعاد “الفوري والكامل عن أي عمل من أعمال العنف أو التهديد، ضد السكان المدنيين والحريات العامة وحقوق الإنسان”.
     
    وأكد الاتحاد الإفريقي في بيان صادر عن رئيس مفوضيته موسى فقي محمد، أنه “ووفقا لإعلان لومي لعام 2000، والميثاق الإفريقي للديمقراطية والانتخابات والحكامة، وإعلان أكرا بشأن التغييرات غير الدستورية للحكومات”، فإنه يرفض الانقلاب في بوركينافاسو.
     
    وحث الاتحاد الإفريقي على “الاحترام الصارم للمواعيد الانتخابية من أجل العودة إلى النظام الدستوري في موعد أقصاه 1 يوليو 2024″، مجددا التأكيد على “استمرار دعمه لشعب بوركينافاسو من أجل ضمان السلام والاستقرار والتنمية في البلاد”.
     
    ويأتي بيان الاتحاد الإفريقي، بعد إعلان مجموعة عسكرية في بوركينافاسو، الإطاحة مساء أمس بالرئيس الانتقالي بول هنري سانداوغو داميبا، وحل الحكومة وإلغاء الدستور وإغلاق الحدود.
     
    وأعلن الانقلابيون الجدد أن النقيب إبراهيم تراوري هو الرئيس الجديد “للحركة الوطنية من أجل الإنقاذ والإصلاح”، التي تتولى الرئاسة الانتقالية للبلاد منذ يناير الماضي، تاريخ إطاحة بول هنري سانداوغو داميبا وبعض رفاقه العسكريين بالرئيس السابق روك مارك كريستيان كابوري.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: