أخبار

اليونيسف تدعو إلى حل سياسي لإنهاء العنف ضد الأطفال بالكونغو الديموقراطية.

دعت المديرة التنفيذية لليونيسف، كاثرين راسل، إلى حل سياسي عاجل لإنهاء العنف المستمر في شرقي جمهورية الكونغو الديموقراطية. 
وكانت راسل قد اختتمت زيارة إلى مقاطعة إيتوري والتي تعرضت بشدة لهجمات متكررة على المدنيين.
وقامت راسل بزيارة منطقة رو التي يقع فيها مخيم يضم الآن ما يقدر بنحو 63 ألف شخص، من بينهم 36 ألف طفل، نزحوا داخلياً بسبب الصراع والعنف.
 وكان العديد ممن لجأوا إلى المخيم قد وصل في نوفمبر الماضي بعد أن أجبروا على الفرار من مخيم آخر للنازحين داخلياً في بلدة درودرو القريبة التي هوجمت من قبل رجال يستخدمون المناجل.
كانت تلك الحادثة واحدة من أحدث نوبات العنف القبلي التي تبتلي بها المنطقة الشرقية من جمهورية الكونغو الديمقراطية لعقود وشردت ما يقرب من خمسة ملايين شخص.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى