أخبار

الموت يغيب الدبلوماسي الداعية الشيخ محمد الرفاعي كنت داخل المسجد بعد أدائه صلاة الجمعة اليوم في انجاسان

بعد ما أن أدى صلاة الجمعة في الجامع الكبير بمدينة انجاسان وافت المنية أخانا الصديق “شيخ كنت “داخل المسجد.
وعرف الشيخ محمد الرفاعي كنت بتدينه وحبه للخير والحرص على كل ما يوطد العلاقات بينه وبين إخوانه في الدين ، إلى جانب حبه لأصدقائه
عمل الشيخ كنت في المجال الدبلوماسي بعد تخرجه في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وقضى سنوات طويلة في القنصلية السنغالية بجدة قبل أن يعود إلى أرض الوطن ليعين بعده مديرا لقاعة التشريفات بمطار لوبول سيدار سنغور في دكار ، ثم عين في سفارة السنغال بالقاهرة ثم في نواكشوط بجمهورية موريتانيا .
رحمه الله رحمة واسعة وجعل الفردوس الأعلى مسكنه في الجنة وتتقدم أسرة صحيفة ” رفي دكار ” بأحر التعازي إلى أسرته وإلى الخليفة العام للقادرية في انجاسان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى