أخبار

المنتخب الأمريكي يهيمن على مباراة إنجلترا و الإكوادور تحرج هولندا و إيران تهزم ويلز بشراسة و السينغال تجبر  قطر على مغادرة المونديال مبكرا ..

▪️منتخب إيران يستأسد على منتخب ويلز بثنائية نظيفة .. 

إستطاع المنتخب الإيراني الذي يشارك في نهائيات المونديال للمرة السادسة في تاريخه والثالثة على التوالي بقيادة المدرب كارلوس كيروش رد الإعتبار للهزيمة المذلة أمام الإنجليز بإنتصار قوي أمام منتخب ويلز الذي يشارك لأول مرة في منافسات كأس العالم  بثنائية جميلة و هدف ملغي و عارضتين .

المباراة كانت بها الكثير من الفرجة و نسبة آداء حد مرتفعة بالنسبة للفريقين حيث إعتمد المدرب الإيراني كارلوس كيروش الخطة 4-4-1-1 التي سرعان ما تتحول إلى الخطة 2-4-4  بمهاجم وحيد في الصندوق لاعب بورتو البرتغالي مهدي طارمي و خلفه المهاجم متأخر علي جولزاده  أمام أربع لاعبين في خط وسط الملعب هم  ميلاد محمدي و إحسان حاج صافي ثم  أحمد نور الله و سعيد عزت الله  كجناحين يميلان للقيام بالأدوار الدفاعية أكثر من الأدوار الهجومية، وخلفهم اربع مدافعين رامين رضائيان و مرتضي بورعلي كنجي و مجيد حسيني و ميلاد محمدي  .

في الجهة المقابلة إختار روبرت بيج مدرب منتخب ويلز الخطة  2-5-3 بوضع ثلاثة مدافعين هم كريس ميفام و جوزيف رودون و بن دافيز وخمسة لاعبين هم كونور روبيرتس و نيكو ويليامس  ايثان امباديو و  آرون رامسي  و هاري ويلسون  في خط الوسط ومهاجمين في رقعة الميدان  غاريث بيل و كيفر مور.

وتتميز الخطة بمرونتها التكتيكية، فهي تسمح للظهيرين على طرفي الدفاع بالتحول لجناحين هجوميين يساندان خط الوسط،ويضيفان ضغطًا هجوميًا إلى جانب قلبي الهجوم في حين يعود أحد لاعبي خط الوسط لمساندة الدفاع و هو ماحاولت تشكيلة منتخب ويلز تجسيده على المستطيل الأخضر ، هذه الخطة تتميز  بقدرتها على مواجهة الهجمات المرتدة (في حال أغلقت المساحات بشكل جيد) كما يجب أن يكون التواصل بين المدافعين الثلاثة على مستوى عالٍ.

إستطاع منتخب ويلز  الاستحواذ على الكرة طوال المباراة تقريبا بنسبة 58٪  لكنه لم يشكل الخطورة الهجومية الكافية لهز شباك إيران الذي سجل نسبة إستحواذ بنسبة 42 ٪  وكان المنتخب الإيراني الأفضل بشكل واضح في الجانب الهجومي ب 21 تسديدات على المرمى و 25 تمريرة عرضية  ليتمكن من هز الشباك  في الدقيقة مهاجم شارلوا البلجيكي علي جولزاده في الدقيقة 16

 لكن الهدف ألغي بداعي التسلل كما أناب العارضتان  عن حارس مرمى منتخب ويلز في التصدي لكرتين من المهاجم سردار آزمون  ليرفع المنتخب الإيراني من الإيقاع الهجومي مع إنهيار خطوط دفاع ويلز في الوقت بدل الضائع حيث سجل  روزبه جشمي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء ليودعها في  شباك منتخب ويلز في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع للمباراة و بعدها بدقيقة سجل وبعدها بلحظات سجل رامين رضائيان الهدف الثاني .

إستطاعت إيران أن تقتنص ثلاث نقط ثمينة ستساعدها في اللعب بشكل أكثر من قوي في مباراتها المقبلة الحاسمة  مع منتخب الولايات المتحدة الأمريكية.

▪️ نهاية رحلة قطر في المنافسات مونديال قطر  بثلاث أهداف سينغالية : 

ودع المنتخب القطري كأس العالم بعد هزيمته امام المنتخب السينغالي بنتيجة 3-1 و تعادل هولندا و الإكوادور .

المباراة عرفت منافسة قوية من  خلال الأرقام  بين المنتخب القطري و السينغالي ب 10 تسديدات على المرمى لقطر مقابل 13 للسينغال ثلاث منها تحولت لأهداف بتسديدة  ل بولايي ديا في الدقيقة  41 و فامارا دييدهيو في الدقيقة 48 و بامبا دينج في الدقيقة 84 مقابل هدف وحيد لقطر سجله محمد مونتاري في الدقيقة 78. تقنيا و بدنيا  كان التفوق لمنتخب السينغال بنسبة إستحواذ بلغت 54٪ و 1477 لمسة و 450 تمريرة كقابل نسبة إستحواذ قطرية بنسبة 46٪ و 1259 لمسة و 361 تمريرة ،

 تراجع المنتخب القطري في بداية المباراة و التمترس في خطوط دفاعية بشكل عشوائي أعطى مساحات كبيرة لهجوم  و وسط المنتخب السينغالي لبناء هجوم تكتيكي و التحرك بشكل حر و تشكيل  عرضيات عابرة لخطوط الدفاع تنتهي بتسديدات قوية في إتجاه شباك الحارس القطري  مشعل عيسى حيث لعب الناخب السينغالي سيسيه على اللياقة البدنية العالية و الهجمات السريعة لممارسة  هجماتحقيقية و خطرة على دفاعات قطر.

المنتخب القطري هو أول منتخب محتضن للكأس في التاريخ يغادر المنافسات من الدور الأول بينما ثلاث نقاط أحيت آمال المتخب السينغالي في التأهل لدور الثمن .

▪️ الإكوادور تبعثر حسابات هولندا بتعادل مثير :

إستطاع المنتخب الإكوادوري أن يحرج المتنخب الهولندي المنتشي بفوزه السابق على السينغال بهدفين لصفر و فرض معادلات جديدة للمنافسة على المراكز الاولى في مجموعته  بأداء قوي و هدوء داخل الميدان لكن  السرعة في الإستجابة  و الدقة في الأداء نتج عنها  تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء عن طريق المهاجم الهولندي كودي جاكبو  نجم بي إس في آيندهوفن أودعها في شباك الحارس هيرنان جالينديز.

بعد الهدف الأول تراجع المنتخب الهولندي عن طريق التمترس في خطوط دفاعية وسط تشكيلات هجومية متتالية و متواترة للمنتخب الإكوادوري لتحقيق التعادل أبرزها  تسديدة صاروخية لعميد الفريق  فالنسيا تصدى لها الحارس الهولندي أندريس نوبيرت بشكل حازم .

حاول المنتخب الإكوادوري كسر خطوط الدفاع بهجمات مركزة من البناء الخلفي  أبرزها هدف إيستوبينيان و تحقيق  التعادل للإكوادور، قبل أن يلغيه الحكم بداعي التسلل.

في الشوط الثاني حافظ المنتخب الهولندي على إستراتيجية الدفاع من خلف خطوط هجومية ثابتة قبل أن قبل أن يتمكن إينير فالنسيا من استغلال كرة مرتدة في  الدقيقة الـ49 ليسجلها كهدف التعادل، في حين أتيحت للإكوادوريين العديد من الفرص على مدار الشوط الثاني، لكنهم لم يستغلوها لتحقيق الفوز لغياب للتركيز النفسي و الشراسة التهديفية و الإعداد البدني .

نسبة الإستحواذ داخل رقعة الملعب كانت لهولندا ب 55٪ مقابل 45٪ للمنتخب الإكوادري و 22 تمريرة عرضية للإكوادور مقابل 8 لهولندا .

▪️ تعادل الامريكان و الإنجليز  يعقد حسابات المجموعة الثانية : 

انتهت المباراة التي جمعت بين المنتخب الإنجليزي و المنتخب الأمريكي بالتعادل السلبي، حيث تصدرت إنجلترا المجموعة بـ 4 نقاط، تليها إيران بـ 3 نقاط، والولايات المتحدة في المركز الثالث بنقطتين، وتتذيل ويلز بنقطة واحدة ليتأجل الحسم النهائي في نتيجة الجولة الثالثة من مباريات مجموعة الموت .حيث تلتقي إنجلترا بويلز وأمريكا ستواجه إيران.

حيث فرض الأمريكان نمط اللعب في الشوط الأول بإتباع نهج دفاعي بخطين حيث كون منتخب أمريكا خط دفاعي أول  تمترس فيه أربع  لاعبين من غلق تام للعمق، و فرض حظر شبه دائم على العرضيات مع إعتراضها  بطريقة فعالة و خط ثاني آخر من أربع لاعبين يلعب دور حائط الصد النهائي  لوقف التمريرات العرضية الطويلة و محاصرة خط الهجوم الإنجليزي المتمثل في الثلاثي : هاري كين و ستيرلينج و ساكا .

 عمد الأمريكان على إغلاق المنافذ المؤدية لهجمات جانبية التي إعتمد عليها  منتخب إنجلترا في البناء الهجومي مما افشل أغلب حملات الثنائي لوك شو وتريبيير الذي إصطدم بتشكيل دفاعي جد متماسك أدى لإجهاض كل محاولاهم مع تضييق المساحات أمام الهجوم لبناء تشكيلات هجومية مما جعل أغلب لحظات  المباراة تمر عبر تمريرات عرضية بدون أهداف .

المستوى البدني العالي و المتميز الذي ظهر به الامريكان دليل على نجاح إستراتيجياتهم البعيدة المدى بهدف صنع فريق من النجوم قادر على المنافسات العالمية بشراسة و فرض طريقة لعبه على أي منتخب كيفما كانت قوته .

المنتخب الامريكي سيكون له باع طويل في هذا المونديال و أكيد سيكشف اوراقه كاملة في المباراة الحاسمة مع إيران التي ستدخلها بروح قتالية جد عالية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: