Site icon رفي دكار

المغرب | انطلاق أعمال المنتدى الدولي “إفريقيا الغربية وحركاتها الفكرية والإصلاحية” بمشاركة سنغالية رفيعة المستوى

افتتح صباح اليوم الخميس 27 أكتوبر 2022م في مدينة تزنيت المغربية جلسات أعمال المنتدى الدولي “إفريقيا الغربية و حركاتها الفكرية و الإصلاحية” بتنظيم المعهد الأروبي للدراسات الابستمولوجية ببروكسيل بالشراكة مع جامعة ابن زهر بأكادير و عمالة إقليم تزنيت، و بالتنسيق مع المجلسين الإقليمي و البلدي بمدينة تزنيت المغربية ، وسط مشاركة جامعيين وأكاديميين وباحثين وساسة من مختلف الدول الإفريقية أبرزها السنغال

ورقة تقديمية عن مواضيع الندوة:

إن الخيط الرابط بين المواضيع التي يتعرض لها المنتدى هو بداهة التركيز على الحركات الإصلاحية والثقافية الإفريقية التي امتدت من القرن الثامن عشر إلى غاية أواخر القرن العشرين.

وإذا كان التحدي هو الفاعل الرئيس في حركة التاريخ، حسب بعض فلاسفة التاريخ، فإن الدافع الأساسي لهذه الحركات الإصلاحية، بالمفهوم الموسع لمصطلح الإصلاح، هو مقاومة الوضع المزري الذي كانت تعيشه هذه المنطقة، سواء تمثل ذلك في الاستعمار الغربي وسيطرته على خيرات البلاد، أو تمثل في الفقر والأمية والمرض والتناحر القبلي وهي المظاهر الكبرى للتخلف العام الذي كانت تعيشه هذه البلدان.

لم ترض هذه الشخصيات الفاعلة بهذا الوضع البائس، ورغم اختلاف أفكارها ومناهجها في الإصلاح والتغيير إلا أن غايتها كانت واحدة وهي تحسين وتطوير وضعية البلاد. إن دولة الأئمة التي ظهرت في ضفاف نهر صنهاجة (السنغال) سنة 1776 بقيادة الشيخ سليمان بال أو الأعمال الإصلاحية لكل من الحاج عمر تال والحاج محمود با، ، بل حتى الشخصيات السياسية والثقافية النضالية التي تناولها البحث بين الخمسينيات والثمانينيات، كانت هذه الحركات والوجوه كلها تصبو إلى التحرر من ريقة التخلف بمظاهره الكبرى المشار إليها سابقا. ويروم هذا المنتدى كذلك التعرض لشخصيتين مهمتين وفاعلتين ولهما علاقة راسخة بالمنطقة: “أعمال الشيخ سيدي المصطفى ماء العينين (ت. 1910)” و”إنجازات الشيخ محمد المختار السوسي الإلغي (1963).

ويلقي العضو البارز لنادي السنغال الأدبي والباحث الإعلامي القدير الأستاذ الحسين كان ورقتين تحت عنوان:

– الحركة العمرية والثورة الإمامية بين التأثر والتأثير
– نظرية محمود با التربوية: تجربة أفريقانية وأصالة في إطار المعاصرة .

وعرف هذا المنتدى الدولي مشاركة سنغالية واسعة بمختلف الجامعات و الكليات منهم: الدكتور إبراهيم سيك/ أستاذ بجامعة شيخ أنت جوب، و الدكتور أحمد انداك لوح/ أستاذ محاضر بجامعة شيخ أنت جوب، و الأستاذ شيخ انجاي/ باحث بجامعة شيخ أحمد الخديم، و الدكتور أحمد مختار لوح/ أستاذ مساعد بجامعة شيخ أحمد بامبا، و الباحث الحسين كان أستاذ اللغة العربية و باحث في التاريخ و الدعوة.

Exit mobile version