أخبار

الصحف السنغالية: تخفيف التدابير الاحترازية لا يزال في صدارة الاهتمام

داكار ، 13 مايو (APS) – ما زال تخفيف القيود في المعركة ضد “كوفيد 19” الذي أعلن عنه رئيس الدولة ، يثير اهتمام الصحف اليومية الصادرة يوم الأربعاء في حسب ما أوردته وكالة الصحافة  السنغالية. .

صحيفة “الشاهد” أشارت  إلى ارتفاع الأصوات المخالفة لقرار  ماكي سال بعد خطابه الموجه للأمة في 11 مايو. وقالت الصحيفة:”السنغاليون متحفظون بشأن قرار إعادة فتح أماكن العبادة”.

صحيفة “لاتربيون” كتبت عنوانا بارزا: “ماكي مطوقا” بعد رفع تدابير المرونة في الحرب ضد  كوورنا، وكتبت تقول:: “إن تدابير المرونة التي اتخذها رئيس الدولة فيما يتعلق بجائحة فيروس كورونا تخالف آراء  الطاقم الطبي والسياسيين حول الوضعية، وتثير  القلق والشك.

وهو ما ذهبت إليه  صحيفة “سود كوتيديان”  التي كتبت: “الطبقة السياسية منقسمة حول هذه المسألة

“.وأضافت:  أدى خطاب رئيس الجمهورية يوم  الاثنين 11 مايو 2020 ، والذي قرر فيه إعادة فتح أماكن العبادة والأسواق ، وتخفيف حظر التجول ، إلى ردة فعل لدى العديد من الشخصيات السياسية التي لم تخف إظهار اختلافها التام مع القرارات الجديدة المعمول بها،  فوفقا لهم ، فإن الوضع الحالي للوباء ليس مواتيا لقرار تخفيف الإجراءات الاحترازية “.

 يتحدث تحقيق صحفي أجرته صحيفة  Enqûete.: يلاحظ أنه نادراً ما تسببت الإجراءات الرئاسية في حدوث انقسام كبير بين السكان بهذا البلد وإن الوضع السياسي لم يكن مريحا لرئيس الجمهورية، بعد خطابه للأمة ، وإعلانه عن تقليص ساعات حظر التجول وإعادة فتح أماكن العبادة. وفي مثل هذه الحالات ، يتم تدافع المسؤوليات ”.

 يعتقد “سيلفين لاندري بيران فاي” (الخبير الاجتماعي) في الصحيفة أن “لحظة إعادة توجيه الاستراتيجية تبدو سيئة الاختيار”.

صحيفة  “الأوبزرفر” قالت: ، “إن دور الرئيس ماكي سال، ليس علميًا ولا طبيًا” وتتوقع أن يكون الخوف الأسوأ هو في غضون 2 إلى 3 أسابيع”.

 ونسبت الصحيفة إلى مصدر لم تذكر اسمه قوله إن  “لجنة إدارة الوباء فوجئت   بالإعلانات الرئاسية،. وقالت الصحيفة: “إن أعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة ليسوا جزءًا من فريق متعدد التخصصات من الخبراء الوطنيين البارزين الذين ذكرهم رئيس الجمهورية لتبرير إجراءاته الانتحارية خلال خطابه إلى الأمة”. .

مع هذا التغيير في الاستراتيجية في إدارة الوباء ، فإن “طاقم التمريض عند سفح الجبل” ، وكتبت: “بعد أن اتخذت الحكومة قرارًا بتخفيف إجراءات القيود من أجل محاربة، من الواضح أن الطاقم الطبي سيغرقه طوفان المرضى”

 صحيفة “لو سولي” ، نسبت إلى الأمين العام لرئاسة الجمهورية “محمد بون عبد الله ديون”قوله:  “إن القرارات التي يتخذها الرئيس تستند إلى أهميتها الموضوعية؛ فمن المؤكد أن الحكم أمر متوقع، ولكن اتخاذ القرار هو دور القائد، لقد أصبحت ديمقراطياتنا البرلمانية ديمقراطيات رأي، وكل شيء قابل للنقاش، لحسن الحظ ”.

صحيفة تسلط L’As الضوء على استئناف الدروس في 2 يونيو ، وكتبت على الصفحة الأولى: “تالا” يعطي ضمانات للمعلمين”.

وأضافت: اتخذت الحكومة قرارًا بإعادة فتح المدارس اعتبارًا من 2 يونيو لإنقاذ العام الدراسي. ولهذه الغاية ، تم عقد اجتماع عبر الفيديو أمس بين المعلمين ووزيرهم “مامادو تالا”. وخللا الاجتماع عرضت سلطة التربية الوطنية خطة استئناف التعليم ، بعدإعطائها ضمانات للنقابات بشأن الترتيبات التي وضعت لإكمال العام الدراسي،. لكن ليس ذلك لا يبدو مقنعًا تمامًا للمعلمين الذين أبدو  حيرتهم وتخوفهم..

صحيفة”والفجر”  ركزت  على الخسائر المرتبطة بالوباء على طبقة الفنانين، وكتبت على الصفحة الأولى: “حكايات وخيبات أمل بين الفنانين”.

 وأضافت: يبدو أن بعض أصوات الموسيقى السنغالية تتهاوي بسبب تأثيرات وباء فيروس كورونا على أنشطتها،. مثل احتفالات أعياد الميلاد والرحلات الدولية وإصدارات الألبوم المؤجلة، بينما يميل الآخرون إلى اللعب بنغمات أقل والحد من … الكارثة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى