أخبار

السودان ومصر يدعوان إثيوبيا لـ”مفاوضات جادة” بشأن سد النهضة.

دعت السودان ومصر، الأربعاء، إثيوبيا إلى “مفاوضات جادة” حول سد “النهضة” الإثيوبي، تحت قيادة الاتحاد الإفريقي.
جاء ذلك خلال لقاء بين وزيري الخارجية السوداني علي الصادق والمصري سامح شكري في القاهرة، على هامش الاجتماع الوزاري الـ157 لمجلس جامعة الدول العربية، وفق وكالة الأنباء السودانية.
وذكرت الوكالة أن “الجانبين اتفقا على مواصلة الجهود الجارية لتعزيز العلاقات الثنائية بين مصر والسودان في كافة المجالات”.
وأكد الوزيران “أهمية استمرار تنسيق مواقفهما إزاء القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.
وشددا على “أهمية استمرار السعي نحو مفاوضات جادة تحت رعاية رئاسة الاتحاد الإفريقي حول سد النهضة، بحيث يفضي ذلك إلى اتفاق قانوني ملزم يحقق مصالح الدول الثلاثة”. ودعا الوزيران الجانب الإثيوبي إلى “الانخراط الفعّال في هذه المفاوضات في أسرع وقت ممكن”، بحسب الوكالة.
وتقول أديس أبابا إن السد ضروري لأغراض التنمية، وإنها لا تستهدف الإضرار بدولتي مصب نهر النيل مصر والسودان. بينما تخشى الخرطوم والقاهرة من تداعيات سلبية على منشآتهما المائية وحصتيهما السنوية من مياه النيل.
وتتبادل القاهرة والخرطوم مع أديس أبابا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات السد، التي يرعاها الاتحاد الإفريقي منذ شهور، ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات؛ وذلك بسبب خلافات حول الملء والتشغيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى