أخبار

السنغال: 20 سنة على كارثة غرق الباخرة “جولا” “تيتانيك افريقيا”

جدد الرئيس السنغالي ماكي سال تضامنه ومواساته لأسر الضحايا الذين غرقوا على متن باخرة سنغالية قبل 20 عاما.. وكتب الرئيس ماكي سال في تدوينة له على حسابه في اتويتر: (في 26 سبتمبر ، هذا العام نحيي الذكرى السنوية العشرين لغرق سفينة جولا ، أجدد التضامن مع أسر الضحايا. فلن يمحو الزمن هذه الذكرى وسنبقى نتذكرها إلى الابد!)

فقبل عشرين عاما ، غرقت سفينة “جولا” ، وهي عبارة سنغالية كبيرة الحجم تحمل على منها أكثر من 1800 شخصا. نجا منهم 64 شخصًا فقط.
إنها ثاني أسوأ كارثة بحرية في التاريخ. هذه قصة تيتانيك أفريقيا
لحظتها فقد ما يقرب من 900 1 شخصا حياتهم في الكارثة، التي تشبه في حجمها كارثة سفينة “تيتانيك”، ولكن القليل من خارج السنغال من يعرفون تفاصيل أكثر عن هذه المأساة
ولهذا قامت بي بي سي أفريقيا” بإنتاج فيلم وثائقي جديد يحكي ما حدث في ذلك اليوم ولماذا يعتقد الناجون وأقارب الضحايا أن العدالة لم تكتمل بعد.
وفي 26 سبتمبر 2002، كانت سفينة “جولا” قد عادت لتوها إلى الخدمة بعد خروجها لإصلاح المحركات لأكثر من عام.
وقد تم تصنيع السفينة في ألمانيا وتم تسليمها لأول مرة إلى الحكومة السنغالية في عام 1990.
وظلت سفينة “الجولا” تبحر بانتظام من ميناء زيغوينشور ، إلى العاصمة ، داكار.
لقد كان اختيار المسافرين لها امرا شائعًا لأنه يجنب المسافرين الى دكار إجراءات الحدود التي يتعرض لها المسافر عبر غامبيا وكذلك سلوك طرق رديئة الجودة.
في يوم الكارثة ، أصبحت الباخرة مثقلة بحمولتها من البضايع في زيكنشور ، ومع ذلك صعد المزيد من الركاب متجهين الى دكار.
كان “لامين كولي” الناجي الوحيد من 35 شخصا سافروا من قريته. يتذكر الفوضى على متن الباخرة وهم يكابدون عاصفة هوجاء
من بين ما يقرب من 2000 راكب ، كانت “ماريما ضيوف” هي المرأة الوحيدة التي نجت من الكارثة في ذلك اليوم.
إنها تعيد ذكريات اللحظات المرعبة للعاصفة والقوة غير العادية التي استغرقتها للبقاء على قيد الحياة.
توفي 444 طفلا عندما انجرفت “جولا”. وكان شقيق “إيلي دياتا ، ميشيل”، مدير أكاديمية كرة قدم محلية حرص على ان يحمل معه في الباخرة مجموعة من الأطفال يتدربون في الاكاديمية.
قفز ميشيل من السفينة عندما انقلبت ، لكنه لم ينجو عندما حاول إنقاذ فريق الأطفال.
تركت المأساة اثرها العميق على العديد من العائلات في جميع أنحاء السنغال، ومن اشهر من تأثر من تلك الحانثة مدرب فريق كرة القدم الوطني الآن ، “علي سيسي”.
الذي فقد 11 من أفراد أسرته، كانواة على متن “جولا” من بينهم أخته.
ظل “بات ويلي” مهندس متقاعد وباحث، يبحث عما حدث في “جولا” لأكثر من عقد من الزمان.
وهو يعتقد أن إهمال الحكومة السنغالية في ذلك الوقت ساهم في حجم الكارثة
وتقول “ماريما” إن البحرية الغامبية هي التي ساعدتها على الوصول إلى الشاطئ ولا تذكر أي دعم من السلطات السنغالية
وقالت انها تعرضت لاصابات لكنها تماثلت للشفاء .”
“إيلي دياتا” وأقارب آخرين له من بين فقدوا ضحايا في غرق “جولا” يريدون مواصلة التحقيق في الحطام الذي لا زال يرمز للحزن الكامل على فقدان أحبائهم، ولم تعلق حكومة السنغال حتى الان على ما إذا كانت تخطط للقيام بذلك التحقيق
في هذا الفيلم الوثائقي الذي أنتجته “بي بي سي” وللمرة الأولى يتحدث المدرب السنغالي علي سيس امام الكاميرا عن المأساة.
حيث قال: أنه من المهم أن يعرف أولئك الذين ماتوا ، أننا ما زلنا نفكر بهم..
يذكر ان الفلم يوجد للبث حصريًا على قناة BBC Africa YouTube

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: