أخبار

السنغال: سادس حالة وفاة بكورونا تثير أكثر من سؤال ؟

إيطاليا تسجل 837 وفاة جديدة بفيروس كورونا.. وتراجع معدل العدوى ...

كتب: تيرنو بشير صو

حالة الوفاة السادسة بفيروس كورنا تتعلق برجل بلغ من العمر 74 سنة من سكان أحد الأحياء المكتظة في  مدينة لوغا

تم نقل المريض إلى المستشفى الكبير بالمدينة  صباح يوم الثلاثاء إثر وعكة صحية ألمت به   .

استقبله الطاقم الطبي في قسم الطوارئ وأجريت له الفحوصات الأولية، ثم إلى قسم المسنين داخل المستشفى تم نقله ليتم التعامل معه كمريض عادي.

 ويقول مصدر طبي إن المتوفى  ظهرت عليه جميع العلامات الأولية للإصابة بفيروس كورنا المستجد مما دفع الطاقم إلى  إجراء  التحليلات الطبية  للتأكد  من إصابته بفيروس كورنا …

ووفقا لمصدر عائلي فإن المتوفى كان يعاني من مرض القلب،  إضافة إلى حرارة المرتفعة  في الجسم .

ويواصل المصدر  كانت توقعاتنا الطبية متجهة إلى إنقاذ المصاب من النوبة القلبية حيث لا يوجد مختبر طبي في المدينة، فجميع التحليلات ترسل الى المختبرات بدكار أو طوبى .

 المثير في قضية الوفاة  أن المتوفى لم يكن من ضمن المشتبه بإصابتهم بكورنا  الخاضعين لمتابعة السلطات  الصحية، والذين تمت متابعته بعد اتصالهم بأول حالة تم تسجيلها  في لوغا،  ولم تصرح تلك الحالة باتصالها  بالمتوفى،  وهو ايضا نفى أي اتصال بتلك الحالة حسب ما صرح به مصدر مقرب.

وتم التأكد من أن المتوفى فعلا كان على اتصال مباشر مع الحالة الاولى والتي تم تأكيدها بتاريخ 6 ابريل الماضي

وهنا يبقى سكان مدينة لوغا في قلق متزايد بشأن المعلومات التي تقدمها السلطات، وبين الغموض وعدم المهنية التي تتصرف بها اللجنة الإقليمية المكلفة بمكافحة الفيروس.

ويقول رئيس الحي : نحن في خطر ونطالب السلطات الصحية التحرك السريع لفرض العزل الصحي على جميع من تواصلوا مع المتوفى في أيامه الأخيرة .

ومن جانب آخر تعقد اللجنة المكلفة بمكافحة الفيروس في الاقليم اجتماعا طارئا لإلقاء الضوء عن تفاصيل وفاة الرجل البالغ 74 سنة .

وتبقى هذه الأسئلة دون اجابة

لماذا لم يتم وضع المتوفى في العزل الصحي منذ اكتشاف اتصاله بالحالة الاولى ؟ أم أن الوضع بدأ خارج سيطرة السلطات الصحية ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى