أخبار

وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد: اكتمال التجهيزات لفتح المساجد ووضع شروط الصلاة وزيارة المسجد النبوي بعد افتتاحه مجددًا

أكملت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد كافة التجهيزات لافتتاح أكثر من 90 ألف مسجد وجامع في مختلف مناطق المملكة تنفيذاً للأمر السامي الكريم بفتح جميع المساجد يوم الأحد القادم الموافق للثامن من شهر شوال الجاري 1441هـ -ما عدا الواقعة بمدينة مكة المكرمة- وفق الإجراءات الاحترازية والتعليمات التي أقرتها الوزارة مؤخراً بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص لمنع تفشي فيروس كورونا.
جاء ذلك في بيان صادر عن الوزارة أوضحت فيه أن فرق الصيانة والتشغيل والتعقيم بمختلف مساجد وجوامع مناطق أعلن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عبد الرحمن السديس، الجمعة، أنه سيتم فتح المسجد النبوي تدريجيًا في ظل الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا اعتبارًا من يوم غد الأحد.
وذكرت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين، عبر حسابها على “تويتر”، أنه “بناء على الموافقة الكريمة. الرئيس العام يعتمد خطة الوكالة في الفتح التدريجي للمسجد النبوي في ظل الإجراءات الاحترازية اعتبارًا من يوم الأحد”.
من جانبها، أوضحت وكالة شؤون المسجد النبوي أن “اقتصار فتح المسجد النبوي على التوسعات والساحات فقط دون الحرم القديم مع استمرار تعليق الدخول للروضة الشريفة”.

يذكر أن الرئاسة عملت على تطبيق حزمة من الاحترازات الوقائية، من بينها تطبيق التباعد الاجتماعي بين المصلين، وتكثيف عمليات التعقيم اليومي، وإجراء الكشف الاحترازي على جميع الموظفين والعاملين في الحرم، وتفعيل عدد من المبادرات، منها مبادرة “معًا محترزون”.
إلى ذلك طبقت أعلى المعايير الاحترازية والوقائية لخدمة الحرمين الشريفين، بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية والأمنية.
كما قامت بتركيب كاميرات مخصصة للقراءة الحرارية تعمل على قراءة قياس درجة الحرارة آلياً، تعمل على مدار الساعة، بإشراف ممارسين صحيين متخصصين من قبل وزارة الصحة، وذلك في عدد من أبواب ومداخل المسجد الحرام.
كشفت وكالة شؤون المسجد النبوي الشريف، عن تفاصيل الصلاة ودخول المسجد بدءًا من، يوم الأحد المقبل، بعد إعادة افتتاحه مجددًا أمام العموم لأول مرة منذ إغلاقه في، مارس/آذار الماضي، بسبب فيروس كورونا.

وقالت الوكالة التابعة لرئاسة شؤون الحرمين الشريفين، إن افتتاح المسجد سيقتصر على التوسعات والساحات فقط دون الحرم القديم مع استمرار تعليق الدخول للروضة الشريفة. من فيروس كورونا.
وأوضحت أن تفويج دخول المصلين للمسجد النبوي بما لا يزيد على ٤٠٪ من الطاقة الاستيعابية، مع رفع سجاد التوسعات والساحات كاملًا، وتكون الصلاة على الرخام، مع استمرار تعليق موائد الإفطار في المسجد النبوي وساحاته.
وأشارت إلى تشغيل مواقف المسجد النبوي بنسبة 50 % ، على أن يكون دفع أجرة الوقوف لمواقف المسجد النبوي عبر التطبيق الإلكتروني.
وبينت أنه تم وضع خطة لتعقيم المسجد النبوي، وغسيل الأرضيات بعد كل صلاة، ووضع فواصل أرضية لتحقيق التباعد بين المصلين، واستمرار رفع حافظات ماء زمزم، وإيقاف توزيع عبوات ماء زمزم في المسجد النبوي وساحاته.
وحثت الوكالة المصلين على الالتزام بالإجراءات الاحترازية ولبس الكمامات أثناء القدوم للمسجد النبوي، وكشفت عن أبواب بالمسجد مخصصة للرجال وأخرى للنساء، فيما سيستمر تعليق حضور الأطفال للمسجد النبوي .

يذكر أن وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تُعدّ من أوائل الوزارات التي عملت على التصدي للوباء بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة وفرضت العديد من الإجراءات الاستباقية والقرارات التي أسهمت بفضل الله في المساعدة على الحد من انتشار الوباء بالمملكة، ومنها قرار إغلاق المساجد بمناطق المملكة، وتقديم مبادرات وبرامج توعوية متنوعة عبر مختلف الوسائل لتوعية المجتمع باتخاذ الإجراءات الاحترازية لحماية مرتادي بيوت الله وضمان سلاماتهم من فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى