ثقافة

السعودية: تشريع مرتقب يلزم المحاكم بإعلام الزوجة في حال ارتباط زوجها بأخرى

جذب تشريع جديد يجري الحديث عنه في مجلس الشورى السعودي هذه الأيام، أنظار مواطني المملكة العربية السعودية، حيث ينتشر تعدد الزواج، ويفضل بعض الأزواج إبقاء زواجهم الثاني وربما الثالث والرابع سريًا.
ورغم أن التشريع لا يزال في مرحلة التوصية المقدمة من بعض أعضاء المجلس، إلا أنه أثار ردود فعل كثيرة لدى السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين انقسموا فيما بينهم ما بين مؤيد ومعارض للتشريع الجديد الذي سيقضي على السرية التي ترافق زواجات بعض الرجال المتعددة.
تنص التوصية التي قدمها عضوا مجلس الشورى، محمد النقادي ونورة المري، على ”إلزام المحاكم بوضع آلية للتأكد من علم الزوجة في حال ارتباط زوجها بعقد زواج آخر، أسوة بما تم إقراره مؤخرا بإشعارها حال قيام زوجها بتطليقها“.
ويقول مقدما التوصية إنها تستهدف ”الحفاظ على الأسرة والأبناء وفق النظام الأساسي للحكم، كما أن الإسلام حث على إشهار الزواج وجعله أحد شروط نجاح عقد الزواج، ومن باب أولى أن يتم إبلاغ من قد تصبح طرفا فيه بحكم وجود الأبناء وحق الورثة، فإذا كان الإشهار شرطا للزواج الشرعي فإنه يجب أن تكون الزوجة الأولى ضمن من يتم إعلامهم بارتباط زوجها بأخرى، لأن اشتراط الإشهار يدل على نفي السرية في الزواج“.
كما تستند التوصية إلى أن ”الأساس في عقد النكاح الصدق وعدم الغش والتدليس، لأنه في حال عدم معرفة المرأة بارتباط زوجها بامرأة أخرى قد يلحق بها الضرر وبالأبناء، إضافة إلى أن الزواج السري له آثار سلبية حتى على الزوجة الثانية وعلى أبنائها، وأنه في كثير من الحالات يحرم الأبناء من التعليم والحقوق بسبب السرية في الزواج>

النصدر: إرم نيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى