أخبار

الجنائية الدولية تصدر مذكرة اعتقال بحق وزير سابق في إفريقيا الوسطى.

أصدرت الدائرة التمهيدية الثانية للمحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال في حق وزير الأمن والهجرة والنظام العام الأسبق في إفريقيا الوسطى، محمد نورالدين آدم، لتورطه المفترض في جرائم ضد الإنسانية على خلفية الوضع السائد في البلاد.
وأشار بيان صادر عن المحكمة إلى أن نورالدين آدم المولود بين سنتي 1969 و1971 في نديلي، بإفريقيا الوسطى، تولى ذلك المنصب من 31 مارس إلى 22 أغسطس 2013 .ويعد آدم أيضا مؤسس حزب “مؤتمر الوطنيين من أجل العدالة والسلام”.
وأوضحت المحكمة الجنائية الدولية أنه يشتبه بتورط آدم في جرائم ضد الإنسانية (حبس أو شكل آخر من أشكال سلب الحرية، والتعذيب، والاضطهاد، والإخفاء القسري، وغيرها من الجرائم عديمة الإنسانية) وجرائم حرب (تعذيب ومعاملة قاسية).
ويٌعتقد أن المشتبه به ارتكب هذه الجرائم في مراكز اعتقال في بانغي تابعة للمكتب المركزي لردع أعمال اللصوصية، واللجنة الاستثنائية للدفاع عن المكاسب الديمقراطية، على الأقل بين 12 أبريل 2013 و27 نوفمبر 2013 .
ولاحظت الدائرة التمهيدية أن هذه المذكرة قد تحال إلى أي دولة أو منظمة دولية بغرض تنفيذها.
وتابع البيان أن “الغرفة أصدرت كذلك توجيهاتها إلى الكاتب العدل للمحكمة الجنائية الدولية، بيتر لويس، لإعداد طلب من أجل التعاون حول توقيف وتسليم المشتبه به، وتقديم الطلب -بالتشاور والتنسيق مع المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية- إلى السلطات المختصة في أي دولة أو أي منظمة دولية، للتعاون مع المحكمة حول تنفيذ طلب التوقيف وتسليم المشتبه به”.
وكان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية قد فتح، بتاريخ 24 سبتمبر 2014 ، تحقيقا ثانيا في إفريقيا الوسطى بشأن جرائم من المفترض ارتكابها منذ سنة 2012 .
وفتحت المحكمة ثلاث قضايا في سياق هذا التحقيق ضد كل من ألفريد ييكاتوم، وباتريس إدوارد نغايسونا، ومحمد سعيد أبديل كاني، وماكسيم جيفروي، وإيلي موكوم غاواكا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى