اقتصاددولي

البيان الختامي لاجتماع استثنائي لوزراء الطاقة في مجموعة العشرين

عقد وزراء الطاقة في مجموعة العشرين، اجتماعهم عبر جسر تلفزيوني، خصص لمناقشة تحقيق الاستقرار بأسعار النفط ومتابعة آثار انتشار فيروس كورنا على الاقتصاد العالمي والطاقة.
وترأس الاجتماع وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، والذي تتولى بلاده هذا العام رئاسة مجموعة العشرين.

وأصدر وزراء الطاقة بينا صحفيا عقب الاجتماع عبروا فيه عن شعورهم بالأسى مما سببته جائحة كورنا، التي زعزت استقرار أسواق النفط، فضلاً عن الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية المباشرة التي نجمت عنها.
وأكد الوزراء في بياهم على أن ضمان استقرار أسواق الطاقة وتوفير طاقة آمنة وميسورة التكلفة هي عوامل رئيسية لضمان صحة جميع الدول وسلامتها وقدرتها على التكيّف خلال مراحل الاستجابة لهذه الأزمة والتعافي منها.
وأكد البيان التزام الدول الأعضاء بضمان استمرار قطاع الطاقة في تقديم مساهمةٍ كاملةٍ وفعالةٍ للتغلب على فيروس كورونا المستجد والعمل على تحقيق التعافي العالمي في الخطوة المقبلة.

كما أكد المجتمعون التزامهم بالعمل المشترك باتخاذ جميع التدابير اللازمة والفورية لضمان استقرار أسواق الطاقة.
ونوه البيان بأهمية إمدادات الطاقة المستقرة والمستدامة وميسورة التكلفة وغير المنقطعة لتلبية الطلب، لا سيّما فيما يتعلق بالخدمات الأساسية كالرعاية الصحية، والتي تمثّل عاملاً محورياً لضمان قدرة المجتمع العالمي على تجاوز هذه الأزمة، وخاصةً في البلدان النامية والأقل نمواً.
وقد التزمت الدول الأعضاء باتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان توازن المصالح بين المنتجين والمستهلكين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى