أخبار

الاتحاد الأوروبي و اتحاد الشباب السنغالي يوقعان اتفاقية حول تعزيز الشباب

وقعت سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى السنغال “إيرين مينجاسون” واتحاد شباب السنغال اليوم الخميس بروتوكول شراكة لتأسيس إطار عمل استراتيجي للحوار يهدف إلى تطوير وتعزيز الحوار حول ترقية الشباب ،

وذكرت وكالة الأنباء السنغالية ان أهداف الاتفاق مع اتحاد شباب السنغال ستدعم جهودهم وتسهل نجاحهم في مجال الإعلام وإشراك وتكوين مليون شاب سنغالي للتوظيف وريادة الأعمال بحلول عام 2025 .

شاركت السيدة مينجاسون في حفل توقيع مذكرة التفاهم بين مؤسستها واتحاد شباب السنغال ، بحضور رئيس المجلس الوطني لأصحاب العمل في السنغال (CNP).

وقالت في كلمتها: يمكن تلخيص استراتيجيتنا في ثلاث كلمات بسيطة ، تعبئة وتواصل وتمكين الشباب ، لأن خلق فرص اقتصادية شاملة ووظائف مستقرة للشباب قادة الغد يظل ضمانًا إضافيًا للاستقرار.

وقالت إن الاتحاد الأوروبي ، فيما يتعلق به ، قد التزم بدعم “هذا النهج الاستباقي والطموح والمبتكر ، الذي يؤدي إلى تنمية شاملة ومستدامة ومدفوعة بالمشاركة المدنية”.

رئيس الكونسورتيوم ، سوبيل عزيز نغوم. قال: يجب أن تستمد بلادنا إمكاناتها من قدرات شعبها ، ولا سيما النساء والشباب ، وهذا يتطلب تعليمًا جيدًا متاحًا للجميع على قدم المساواة وتعزيز فرص التعلم.

بالنسبة له ، من الضروري ألا يُنظر إلى الشباب على أنهم ضعفاء ، ولكن يجب تطوير إمكاناتهم واستغلالها.

وأشار إلى أنه “لذلك من الضروري إشراك الشباب وتمكينهم ، لأن ذلك سيحد من عدم المساواة”.

وأشار إلى أن الشباب لم يعودوا ينتظرون الخدمة ، بل يأملون أن يكونوا جزءًا من الحلول التي من المفترض أن تبني مستقبلهم.

من جانبها ، شددت وزيرة الشباب نيني “فاتوماتا تال” على أن الاتحاد الأوروبي ، الشريك التقليدي للسنغال ، “أظهر ، مرة أخرى ، التزامه وتصميمه على دعم الشباب دائمًا في مشاريعهم التنموية”. .

ووفقًا لها ، فإن مذكرة التفاهم هذه “تظل خير دليل على رغبة الاتحاد الأوروبي في إعطاء غالبية السكان السنغاليين المكانة التي تستحقها في مداخلاته”.

واضافت: أن هذه الاتفاقية “تثير الكثير من الأمل في قدرتها على زيادة غرس روح التنمية الجماعية في قطاع الشباب في السنغال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى