أخبار

الإمارات تعلن تقديم العلاج الطبي لرئيس مالي المخلوع

أعلنت الإمارات، اليوم الجمعة، أنها ستقدم العلاج الطبي لرئيس مالي السابق، إبراهيم أبو بكر كيتا، الذي تمت مؤخرا الإطاحة بسلطته نتيجة انقلاب عسكري في بلاده.

وقال مدير الإدارة الإفريقية بوزارة الخارجية الإماراتية، محمد الشامسي، في تصريح نقلته وكالة “وام” الرسمية، إن اتخاذ هذا القرار “يأتي استجابة لطلب المجلس العسكري الحاكم في مالي وبالتشاور” مع رئيس النيجر، محمدو يوسفو، الذي يتراس حاليا المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا والاتحاد الإفريقي.
وأكد الشامسي، حسب الوكالة، أن “دولة الإمارات تؤمن بأهمية عودة الاستقرار إلى مالي وتنفيذ عملية سياسية سريعة وبناءة لضمان أفضل النتائج للشعب المالي الشقيق، ومنطقة الساحل”.
وفي وقت سابق من الجمعة نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر عسكري قوله إنه تم السماح لكيتا بالسفر إلى الخارج من أجل العلاج.
وأشار المصدر إلى أن رئيس مجلس الإنقاذ العسكري، أسيمي غويتا، كان قد زار كيتا للاطمئنان على حالته الصحية، حيث أكد له الأطباء ضرورة نقله للخارج من أجل العلاج في أسرع وقت ممكن.
ونقل كيتا قبل 3 أيام من منزله إلى عيادة خاصة بعاصمة مالي باماكو، بعد تدهور حالته الصحية حسب مقربين منه، حيث يعاني الرئيس المخلوع البالغ 75 عاما من عمره من ضعف في عضلة القلب، وسبق أن تعرض لعدة نوبات قلبية.
وشهدت مالي يوم 18 أغسطس انقلابا عسكريا يعتبر الرابع من نوعه منذ استقلال البلاد عن فرنسا عام 1960 والثاني خلال 8 سنوات، وأسفر عن الإطاحة بحكم كيتا، الذي أعلن في خطاب خاص استقالته من منصبه بعد احتجازه على أيدي جنود متمردين، حيث قال: “لا أريد أن تراق الدماء ببقائي في السلطة”.
وتولى “مجلس إنقاذ مالي” العسكري زمام السلطة في البلاد عقب اعتقال، ووعد بالإشراف على مرحلة انتقالية تفضي لإجراء انتخابات.
المصدر: “وام” + وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى