أخبار

الإعلان الرسمي عن تأسيس شبكة الصحفيين والإعلاميين الناطقين بالعربية في مالي

عقدت كوكبة من الصحفيين والإعلاميين الناطقين بالعربية في مالي عدة لقاءات وحوارات مطولة وشفافة، حول تأسيس كيان يهدف للم شمل الصحفيين والإعلاميين في إطار جامع و موحد، بحيث يكون هذا الإطار بمثابة دعم ومساندة لقدراتهم وطاقاتهم من جهة، ويكون ممثلا لهم في حقل الصحافة الوطنية والدولية وأمام الجهات المعنية من جهة أخرى.

وقد تم الإتفاق يوم السبت 17 سبتمبر 2022، على تأسيس كيان يحمل اسم: “شبكة الصحفيين والإعلاميين الناطقين بالعربية في مالي

Réseau des journalistes et professionnels des médias arabophones au Mali “

للأسباب والأهداف التالية:
-إستحداث شبكات اعلام وطنية تخاطب العالم العربي بحيث تمثل الوطن وتحمل همومه وتطلعاته.

  • إستقطاب القنوات العالمية الناطقة بالعربية لإجراء تغطيات إعلامية مناسبة.
  • تبني حماية الإعلاميين والصحفيين في مالي عامة والناطقين بالعربية خاصة.
    -الدفاع عن حرية التعبير ضمن إطار القانون وبالشكل الذي يكفله القانون والدستور في مالي.

وانطلاقاً من هذه الأسس، أسست الشبكة وتتمثل رسالتها في :

تطوير الوعي الاجتماعي والتوازن الطبيعي بين الفرد والمجتمع والطبيعة.
وتتخذ رؤيتها:

وفق مفهوم الأمة الديمقراطية وخلق الشفافية وآليات الرقابة الديمقراطية من أجل تحقيق الحرية الاجتماعية.

وللشبكة محور نشاطاتها المتمثلة في:

المساهمة بفعالية في تأمين أجواء التعاضد والتكامل بين انتماءات وثقافات الشعب المالي المختلفة، إيمانا منا بأن السلم الاجتماعي لا يمكن كسبه إلا من خلال سعي حثيث على هذه الأسس.

إن “شبكة الصحفيين والاعلاميين الناطقين بالعربية في مالي”، هي شبكة مهنية مستقلة تعمل من أجل الحفاظ على الحقوق المعنوية والمادية للصحفيين و الإعلاميين الناطقين بالعربية وترسيخ حرية الرأي والتعبير وتلتزم بالقوانين المعمول بها في الدستور المالي وقيم الحرية والعدالة والمساواة بين الجنسين. ولهذا فإن أبوابها مفتوحة لجميع الإعلاميين والصحفيين لرفع مسيرتها وتعزيزها.

كما تعتبر الشبكة تنظيماً مهنياً معنياً بإيجاد إطار مهني جديد وفق منظور المجتمع الأخلاقي والسياسي، وتكتسب الشبكة مشروعيتها من وجود الأعضاء المنتسبين لها ومن أهدافه، والتي بدورها تمنح المشروعية للمؤسسات الإعلامية التي تنتمي لها، وتعتبر الشبكة الحصول على المعلومات والأخبار حقاً طبيعياً مصاناً، وتسعى لإزالة العوائق أمام ذلك، وتجعل المعلومات في خدمة المجتمع وتقف ضد كل أنواع احتكارها.

وتؤمن الشبكة بأن حرية التعبير هي المنطلق الأساس لتحقيق إعلام حر وفق مفهوم المجتمع الحر الذي يحترم تعدد واختلاف الآراء لإغناء نهجه.

وأخيراً وفي نهاية الإجتماع تم اختيار مكتب مصغر لقيادة الشبكة نحو الهدف المنشود وكذلك القيام بالنشاطات التي تقع على عاتقهم في مجال الإعلام والصحافة.

والمكتب كالتالي:

رئيس المكتب التنفيذي: حسين أغ عيـسى
ومن ثم لجان المكتب التنفيذي:
اللجنة الادارية (السكرتاريا): علي كونتا، ياسمين عبد الله
اللجنة المالية: يوسف جاورا
اللجنة الحقوقية: محمد ويس
لجنة العلاقات و الإعلام: سيكو غامبي
لجنة التدريب والتأهيل: عبد الرحمن سيبي، سلمى مسعود.
لجنة النشاطات والتنظيم: عبد السلام ميغا.

الصورة المرافقة (صورة جماعية لأعضاء المكتب التنفيذي).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى