مقالات

الأخطاء الشائعة – وأهمية تنقية القاموس الصحفي

.

الشيخ نوح

صحيح أن الصحافة منذ ما يناهز قرن وهي تساهم في مصالحة اللغ العربية من المستجدات وتخلق قاموسا لمفردات الحياة اليومية يقترب من لغة الناس، حتى قيل إنها اخترعت لغة ثالثة بين الحديث اليومي وبين اللغة العالية أو لغة الأدب والإبداع.
إلا أن هذه المسلمة لا تجعلنا نتغاضى في المقابل عن المغالطات والأخطاء التي كرستها الصحافة وأدت إلى شيوع مجموعة من المفردات والمصطلحات وحتى التراكيب التي لا تستجيب للقواعد النحوية والإملائية المتعارف عليها للغة العربية.
في هذه الإطلالة اخترت عشرة مفردات أزعم أنها من الأكثر تداولا في الحقل الصحفي منذ سنوات رغم عدم دقتها نحويا وصرفيا، بل بعضها قد يعطي دلالات تختلف جذريا عما يراد منها.
يشيع استخدام عبارة “ملفت للانتباه” بينما المقصود هو اسم الفاعل من “لفت” وهو فعل ثلاثي يكون اسم الفاعل منه بحسب القاعدة الصرفية التي يعرفها الجميع على وزن “فاعل” وبالتالي فإن الصحيح هو “لافت للانتباه”، كما نطق المضارع “أُلفت” بضم الفاء خطأ صميم، فالصحيح هو “أَلفت” بفتح الفاء.
لا تقل الرئيس السابق إلا إذا كان جاء بعده رئيس واحد، أما إذا كان خلفه أكثر من واحد فإن السليم هو قولك “الرئيس الأسبق”.
احذر بالقدر نفسه أن تكتب “حزب مرخص” فالترخيص يعني هو تيسير الثمن بحيث يصبح رخيصا، وهو يعني التسهيل، وعليه فإن الصحيح هو “حزب مرخص له”، أي مسهل له في العمل وليس الحزب نفسه هو المرخص أو الرخيص في اعتقادي.
من الرائج بشدة كذلك استخدام عبارة “مدراء” كجمع لكلمة “مدير” بينما الجمع الصحيح هو “مديرون” أما مدراء فهي جمع “مادر” وهو النديم، ولا أعتقد أن هذا هو المقصود، بالإضافة إلى الاتسخدام المفرط لعبارة “نفس الشيء.. ذات الشيء” بنما الصحيح هو “الشيء نفسه… الشيء ذاته”.
لا تدخل أداة التعريف هاتين الكلمتين “غير وبعض” كقولك “الغير مرخص.. قال البعض منهم”، وإنما لتتفادى هذه الأخطاء، فالأسلم هو قولك “غير المرخص.. قال بعضهم”.
لا تقل استبدلت “سيارتي القديمة بسيارة جديدة”، فالباء تلحق هنا بالشيء المتخلى عنه، فأنت تقول إنك تركت سيارة جديدة واقتنيت سيارتك القديمة، وهو مما لا معنى له. بل الصحيح “استبدلت سيارة جديدة بسيارتي القديمة”
وأخيرا، لا تقل “إجاب على أسئلة الصحافة، وحاز على رضى الجميع” وإنما “أجاب عن أسئلة الصحافة وحاز رضى الجمهور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى