actualite

اشتباكات في غينيا بين قوات الأمن وأنصار الرئيس المخلوع.

فرّقت قوات الأمن الغينية السبت عشرات من أنصار الرئيس المخلوع ألفا كوندي بالغاز المسيل للدموع في أول اشتباك منذ انقلاب أيلول/سبتمبر، حسبما أفادت وسائل إعلام.
وكان مؤيدو كوندي أعلنوا قبل أيام عزمهم على التظاهر في مقرّ حزب الرئيس السابق، تجمع الشعب الغيني بالقرب من مطار كوناكري، للمطالبة بالسماح له بالتنقل، غير أنهم اصطدموا بشرطيين وضباط كانوا يتجولون في المنطقة عند وصولهم صباحًا، فاندلعت الاشتباكات
وتعدّ هذه الاشتباكات المواجهة الأولى بين مؤيدي كوندي وقوات الأمن منذ أطاح به العسكريون في 5 أيلول/سبتمبر بقيادة العقيد مامادي دومبويا.
وحكم كوندي (83 عاماً) البلاد لنحو 11 عامًا واحتُجز لمدة 12 أسبوعًا، إلى أن سمح له المجلس العسكري بالإقامة مع زوجته في ضواحي كوناكري. وهو رهن الإقامة الجبرية بحسب الصحف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى