أخبار

أمريكا تعلق نحو 160 مليون دولار مساعدات لبوركينا فاسو.

قالت ثلاثة مصادر مطلعة، أمس الجمعة، إن الولايات المتحدة علقت نحو 160 مليون دولار من مساعداتها لبوركينا فاسو، بعد أن اعتبرت الإطاحة بالرئيس روك كابوري في يناير انقلابا عسكريا، ما يستوجب فرض قيود على المساعدات بمقتضى القانون الأمريكي.
واتخذت وزارة الخارجية الأمريكية ذلك القرار، الذي لم تأت أنباء بشأنه من قبل، طبقا للقانون الأمريكي، الذي يوجب وقف المساعدات الخارجية الأمريكية، باستثناء تلك المخصصة لنشر الديمقراطية، لأي بلد يُطاح فيه برئيس حكومة منتخب في انقلاب عسكري أو انقلاب يلعب فيه الجيش دورا حاسما.
وقال إشعار أرسلته وزارة الخارجية للكونجرس، اطلعت عليه رويترز، “وزارة الخارجية ترى أن انقلابا عسكريا حدث في بوركينا فاسو، وبالتالي فإنه سيتم وقف ما يقرب من 158.6 مليون دولار من المساعدات الخارجية المخصصة لحكومة بوركينا فاسو”.
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في 31 ديسمبر، إنها أوقفت “معظم” المساعدة لبوركينا فاسو بعد أن رأس بول هنري داميبا، القائد العسكري في بوركينا فاسو، مجلسا عسكريا أطاح بالرئيس كابوري يوم 24 يناير.
لكن واشنطن لم تحدد رسميا آنذاك أن الأحداث، التي شهدتها الدولة الواقعة في غرب إفريقيا، ترقى إلى حد الانقلاب، ولم تتخذ قرارا نهائيا بشأن مصير المساعدات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى