Site icon رفي دكار

صحافة الجمعة: الخلاف على إعادة فتح المساجد في الصفحات الأولى

داكار ، 15 مايو (APS) –  ركزت الصحف الصادرة اليوم الجمعة على قرار بعض الأسر الدينية والأئمة بعدم فتح المساجد التي تقع تحت وصايتهم  بعد ما سمح  رئيس الدولة بإعادة فتح دور العبادة في ظل انتشار كوفييد 19  

وكتبت صحيفة “لا تريبيون” على صفحتها الأولى (“تيواون” تحظر الفيروس”) ، وقالت: “إن الشيخ بابكر سي منصور ، الخليفة العام للتيجانية، لم يكن متحمسًا على الإطلاق لإجراءات التخفيف التي اتخذها رئيس الجمهورية. جمهورية،  وإدراكا للأخطار التي يمكن أن يولدها إعادة فتح المساجد، فقد قرر الخليفة الإبقاء على إغلاق المساجد على مستوى مدينة “تيواون”  وزاوية الحاج مالك ، منعا لانتشار الفايروس،. وكانت الأسرة العمرية أعلنت كذلك عن استمرار إغلاق المسجد العمري بدكار.

 وكان رئيس الجمهورية ألقى خطابا يوم الاثنين أعلن فيه “تخفيف” حالة الطوارئ بما في ذلك تقليص مدة حظر التجول، وإعادة فتح أماكن العبادة والأسواق ، واستئناف الدروس في الفصول في 2 يونيو ، وإعادة تنظيم ساعات العمل ، من الساعة 9 صباحًا حتى الساعة 4 مساءً.

“فتح أماكن العبادة ، المؤمنين ، تيفوان ، جامع داكار الكبير ، الجامع العمري غير جاهز” ، بحسب الشاهد الذي حمل عنوان: “المتدينون + تركوا + مكي …”

 وأضافت تقول: على الرغم من قرار الرئيس بالسماح للمساجد باستقبال المصلين، فإن الغالبية العظمى من مساجد السنغال ما زالت مغلقة. ولا ينوون إعادة فتح أبوابها. “أما الكنيسة فلم تطلب أبدًا إعادة فتح كنائسها تقول الصحيفة.”.

ونسبت الصحيفة إلى مصدر غير محدد  قوله:  “ازدراء كبير لماكي سال”. حين تم  رفض  إعادة فتح أماكن العبادة في سياق انتشار كوفيد 19.

“كوفي -19 يقسم المساجد” ، العنوان الرئيسي لـ “لو كوتيديان”، وكتبت: إن  مساجد “تيواون” والمسجد الكبير في داكار و”سانت لويس” و”مبال” يحافظون على الإغلاق.

صحيفة “والفجر” قالت: إن استئناف الصلوات الجماعية “يفرق” ، مشيراً إلى أن مسجد “مسالك الجنان” في داكار “أصبح جاهزا  لاستقبال المصلين حيث يعتزم المشرفون عليه مواجهة التحدي. ويعملون بجد ويرحبون بكل القاصدين إلى الصلاة في المسجد…

صحيفة “آنكيت” كتبت بالخط العريض على الصفحة الأولى: “كوفيد  يقسم المساجد” وأضافت: إن قرار إعادة فتح أماكن العبادة، انقسمت حوله الآراء. فإن الزعامة الدينية في مدينة “باي”  و”ليونا نياسين” قررتا فتح مساجدهما أما الجمهور وإقامة صلاة الجمعة، التي علقت منذ أسابيع

وذكرت صحيفة “آنكيت” اليومية أن “العديد من العائلات الدينية وأئمة المساجد أصدروا بيانات صحفية لإبلاغ بقرارهم بعدم فتح المساجد تحت إشرافهم”.

وبحسب وكالة” LA” ، فإن “ قرار رئيس الجمهورية بفتح المساجد لا يبدو أنه حصل على موافقة جميع البيوت الدينية. إلى جانب الكنيسة، فإن مدينة “تيواون”، والأسرة العمرية، وإمام المسجد الكبير يقررون الإبقاء على إغلاق مساجدهم.

في صحيفة L’As ، نقلت تصريحا لللمستشار المسؤول عن القضايا الثقافية ، “الحاج حميدو كاسي” يشرح فيه أحدث قرارات رئيس الدولة بشأن إدارة جائحة Covid-19 :  

من الحكمة  أيضًا الاستماع إلى أصوات بدأت ترتفع في المجتمع ، بدل الاستسلام لمشاعرك الخاصة. وهذا الوضع هو  نقطة تحول جديدة في الاستراتيجية التي تشمل المجتمع بأسره. لا أعتقد أن هذا هو الوقت المناسب للمناورات السياسية ”.

ويضيف: ” يتوقع السنغاليون من جميع الجهات الفاعلة مقترحات بناءة لمزيد من الكفاءة والأداء في مكافحة المرض ، وليس الجدل العقيم ، أو موقف الإبلاغ عن المخالفات الذي لا يقابله بديل للاستراتيجية الحالية ”.

من ناحية أخرى تعود صحيفة “آنكت” إلى الحديث عن عودة السنغاليين من الخارج وتكتب  ” سرقة مثيرة للجدل ”.

وبحسب الصحيفة فإن “السنغاليين الذين تقطعت بهم السبل في فرنسا ، يتهمون طيران السنغال” بتسويق “الرحلات الجوية المزمع إعادتها إلى الوطن”.

وبحسب “آنكيت” فقد  حولت الشركة الوطنية للنقل الجوي مبادرة الدولة التي طال انتظارها إلى فرصة عمل. حيث ذكرت الصحيفة  أنها كانت ستبيع تذاكر لأشخاص غير مدرجين في قائمة الأشخاص المستهدفين بالإجراء الحكومي ”.

صحيفة “لي سولي” الحكومية كتبت أن 149 شخصا وقعوا عريضة يطلبون فيها الإسراع في الحصول على لقاح مجاني يخفف من وطاة تأثير “الفيروس”

وقالت: طالب أكثر من 140 شخصية ، بمن فيهم رئيس الدولة السنغالي ماكي سال ، بالحصول على لقاحات وعلاجات مستقبلية مجانية ضد مرض فيروس كورونا، وذلك  في منتدى تم تنظيمه يوم الخميس، بعنوان: “اتحدوا من أجل لقاح للجميع” ضد Covid-19 “.

Exit mobile version