Site icon رفي دكار

الصحف السنغالية: تناقش تأجيل إعادة فتح المدارس

داكار ، 2 يونيو (APS) – تركز اهتمام الصحف اليومية على قرار الحكومة تأجيل فتح الفصول الدراسية والذي كان مقررا يوم الثلاثاء وتأجل بسبب إصابة معلمين بالفيروس.
صحيفة EnQuête كتبت: تم تعليق التعليم المدرسي والتقني والمهني والجامعي منذ 16 مارس بسبب وباء الفيروس التاجي ، الذي ما زال مستمرا في الانتشار في السنغال ، مما أسفر عن وفاة 42 شخصًا، وتشخيص ما يقرب من 4000 حالة من Covid-19 من قبل وزارة الصحة.
ومع هذا كان من المفترض أن يسمح باستئناف الدراسة جزئيا لبعض الفصول الدراسية في المرحلة الابتدائية والمدارس التقنية والمهنية للتلاميذ المعنيين بالامتحانات المدرسية والامتحانات الأكاديمية في الأشهر المقبلة.
تفترض الصحيفة أن تأجيل إعادة فتح صفوف الامتحان يفسره التحذيرات التي وجهها العاملون في مجال التعليم للحكومة فيما يتعلق بـ “بروتوكول الأمن الصحي” ، أي الشروط اللازمة لفتح الصفوف: اقتناء معدات الحماية لكوفيد 19 ، المسافة الاجتماعية ، وما إلى ذلك ، لمنع انتشار الوباء.
تضيف EnQuête بدو أن الرئيس “ماكي سال” استمع إلى تحذيرات أولياء أمور الطلاب، مشيرة إلى أن بعض العائلات لم تكن تنوي إرسال أطفالها إلى المدارس، حيث لم تتأكد من استيفاء الشروط اللازمة لحماية أنفسهم من مرض فيروس كورونا.
وتقول الصحيفة أن نتائج الاختبارات التي أجريت على المعلمين الذين عادوا إلى “زيغينشور” هي التي أخافت رئيس الجمهورية إلى درجة تأجيل استئناف الدراسة المقررة يوم الثلاثاء ، 2 يونيو”.

صحيفة “لاتريبيون” كتبت: تقول: “لقد قلب رئيس الجمهورية الأجندة المدرسية رأساً على عقب” ونقلت عن”دام مبودج”، رئيس نقابة المعلمين ، إنه بسبب هذا التراجع المفاجئ “يجب على وزير التربية الوطنية الاستقالة”. قبل تأجيل إعادة فتح الصفوف، ” لقد كان بالفعل فاشلا، كنا نتوقع أن نظهر للعالم أن السنغال ليست مستعدة لاستئناف الدروس، وأن الجهاز الذي تحدث عنه وزير التربية والتعليم لم يكن جاهزًا ”
وقال عضو النقابة ، الذي نفى الحجة التي قدمتها الحكومة لتأجيل الدراسة: “السبب الحقيقي للتأجيل هو أن المدارس لم تستلم المعدات المقدمة لبروتوكول الأمن الصحي” لضمان إعادة فتح فصول الدراسة..
وقالت صحيفة “لو تيموين كوتيديان”: إن عشرات الحالات بدون أعراض المسجلة في “زيغينشور” هي التي دفعت رئيس الدولة للتراجع”.

ونسبت الصحيفة إلى مصدر لم تذكر اسمه استنتج المصدر أن ماكي سال ووزير التربية الوطنية من خلال قرارهما يشبهان الهواة في صناعة فنجان شاي”.

صحيفة “سود كوتيديان ” كتبت تقول: تراجع الرئيس ماكي سال عن قرار العودة للمدارس، يعكس “التناغم التام” في قرارات الحكومة المتعلقة بالتعليم في هذه الفترة من وباء كوفيد 19:
وأضافت “سود كوتيديان” يبقى أن ننتظر ما إذا كانت هذه العودة إلى المدرسة ستواجه يومًا ما عدوًا خفيًا مخادعًا ، وهو أبعد ما يكون عن التخلي عن المواجهة وأسلحة المكافحة
صحيفة “والفجر” كتبت: منطقة داكار ، المصدر الرئيسي للتلوث بمرض فيروس التاجية في السنغال ، وهي مصدر قلق، وكتبت الصحيفة “داكار يواجه مصيره” ، مشيرة أنه بناء على بيانات قدمتها وزارة الصحة ، فإن منطقة داكار تتركز فيها 70٪ من حالات الإصابة بالفيروس التاجي التي تم تحديدها في البلاد.

وأضافت الصحيفة: “العاصمة على وشك أن تصبح قنبلة صحية”، وذكرت أن “إستراتيجية جديدة” للوقاية من المرض ومكافحته سيعلن عن تطويرها يوم الثلاثاء من قبل اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة لمنطقة داكار.

Exit mobile version