Site icon رفي دكار

“الايكواس” تتوقع إقامة سلطة مدنية في مالي الأيام المقبلة 

قال الرئيس الغاني نانا أكوفو أدو، الذي يتولى دوريا رئاسة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، إن قادة “الإيكواس” يأملون في إقامة سلطة مدنية انتقالية في مالي “خلال الأيام المقبلة”.

وأضاف أدو خلال اجتماع للإيكواس احتضنته العاصمة أكرا، وحضره وفد من المجلس العسكري الحاكم بمالي بقيادة رئيسه عاصيمي غويتا، أن المجموعة “سترفع العقوبات بمجرد أن يصبح المدنيون في المنصب ويتولون المسؤولية”، مضيفا: “نأمل أن نتحدث عن أيام لا عن أسابيع”.

وأعلن أدو في تصريح للصحفيين عقب اجتماع مغلق استمر ساعات، أن المجموعة سترسل وسيطا إلى باماكو الأسبوع المقبل، معربا عن أمله “في أن يكون المجلس العسكري قد استجاب بحلول ذلك الوقت لمطالب المجموعة، مما يسمح برفع العقوبات”.

من جانب آخر قال عاصيمي غويتا رئيس المجلس العسكري الحاكم بمالي، إنه “سيتشاور مع المعنيين بالقرار، والحصول على موافقتهم”.

وكان المجلس العسكري الذي أطاح بالرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا في 18 أغسطس الماضي، قد أعلن قبل أيام التزامه بفترة انتقالية مدتها 18 شهرا، يتولى فيها الرئاسة مدني أو عسكري، تعينه هيئة تنصب من طرف المجلس، فيما سيتولى المجلس تعيين الوزير الأول.

وكان حراك 5 يونيو المعارض قد أعلن رفضه الميثاق الداعي إلى حكومة انتقالية، مدعومة من طرف المجلس العسكري الحاكم، متهما إياه ب”الرغبة في احتكار السلطة.

نقلا عن موقع الاخبار انفو

Exit mobile version